محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في برلين في 16 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

دانت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل السبت "باشد العبارات" محاولة الانقلاب الفاشلة ضد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي دعته الى معاملة الانقلابيين وفق احكام دولة القانون.

وقالت ميركل خلال كلمة في برلين "باسم كل الحكومة (الالمانية) ادين باشد العبارات" محاولة الانقلاب "بالقوة" على الحكومة التركية المنتخبة.

واعتبرت ان التعامل مع "المسؤولين عن الاحداث المأسوية الليلة الماضية يمكن وينبغي الا يحدث إلا بموجب احكام دولة القانون"، وذلك بعدما اعلن الجيش التركي السبت احباط محاولة الانقلاب التي قام بها عسكريون متمردون ضد اردوغان.

ووصف رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم الانقلابيين بانهم "جبناء"، متوعدا بانهم "سينالون العقاب الذي يستحقون"، فيما تعهد اردوغان "ردا قويا جدا".

وشددت ميركل على ان "الديموقراطية التي تحترم حقوق الجميع وتحمي الاقليات هي الاساس الافضل"، من دون ان يتضمن خطابها اي اشارة مباشرة الى الرئيس التركي.

واضافت ان المانيا تقف بجانب "جميع من يدافعون عن الديموقراطية ودولة القانون في تركيا"، مؤكد ان "التغييرات السياسية" لا يمكن ان تتم الا "برلمانيا" وديموقراطيا.

وقالت ايضا "انه امر مأسوي ان يكون عدد كبير من الناس قد دفعوا حياتهم ثمن محاولة الانقلاب هذه. ان حمام الدماء في تركيا يجب ان يتوقف. من حق الشعب ان يقرر، في انتخابات حرة، من يحكمه (...) ان الدبابات في الشوارع والهجمات الجوية على السكان لا تندرج ضمن القانون".

والعلاقات حاليا متوترة بين المانيا وتركيا على خلفية احداث عدة ابرزها الانتقاد المصور لاردوغان والذي بثته قناة عامة المانية نهاية اذار/مارس، اضافة الى تصويت البرلمان الالماني على الاعتراف بابادة الارمن في 1915 ابان السلطنة العثمانية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب