محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في صورة التقطت في 30 كانون الأول/ديسمبر بعد تسجيل خطابها السنوي بمناسبة نهاية السنة في مبنى المستشارية في برلين

(afp_tickers)

شددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على تماسك الاتحاد الاوروبي الذي سيكون "المسألة الحاسمة" في السنوات المقبلة، حسب ما جاء في نص خطابها لمناسبة نهاية العام الذي نُشر السبت.

واعتبرت ميركل في الخطاب الذي سيتم بثه مساء الأحد عبر محطات التلفزيون أن "27 دولة في أوروبا يجب أن تكون أكثر من أي وقت مضى وبقوة أكبر متشجعة على تشكيل مجتمع متكافل. هذا الأمر سيكون المسألة الحاسمة في السنوات المقبلة".

وأشارت إلى أن مستقبل ألمانيا "مرتبط ارتباطا وثيقا بمستقبل أوروبا"، مذكرة بأن برلين وباريس تريدان العمل معا لتحضير أوروبا بالشكل الأفضل الى تحديات المستقبل".

وقالت "سيكون علينا كأوروبيين تمثيل قيمنا بتضامن وبثقة في الداخل كما في الخارج".

وتأتي هذه التصريحات في وقت يهزّ أسس المؤسسة الاوروبية خروج بريطانيا من الاتحاد والخلافات العميقة بين الدول خصوصا في قضية استقبال اللاجئين.

وأكدت ميركل أن الأمر متعلق بضمان أوروبا قوية اقتصاديا وعادلة وقادرة أيضا على "الدفاع بطريقة منسجمة عن حدودها الخارجية وكذلك أمن مواطنيها".

وفي منتصف كانون الأول/ديسمبر، تعهدت ميركل والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالكشف عن رؤية مشتركة لاصلاح منطقة اليورو الوحيدة التي تشمل 19 دولة تبنت العملة الأوروبية الموحدة.

وقد ساد التوتر على النقاشات بين هذه الدول. اذ ان دول الشمال مثل ألمانيا وهولندا تبدو مترددة في تبني سياسات تقاسم المخاطر مقابل دول الجنوب مثل فرنسا وايطاليا واسبانيا التي تعتبر السياسة المالية متساهلة جدا.

وبعد ثلاثة أشهر على الانتخابات التشريعية الألمانية التي خرجت منها ميركل منتصرة لكن ضعيفة، تعهدت المستشارة بالعمل على تشكيل "سريع لحكومة مستقرة"، ما يعني الحصول على أكثرية في مجلس النواب.

وقالت المستشارة التي تحكم منذ 12 عاما "لأن العالم لا ينتظرنا. علينا الآن أن نخلق الشروط التي ستسمح لألمانيا بأن تبقى بحال جيدة بعد 10 او 15 عاما".

وبعد فشل المحادثات بين البيئيين والليبراليين، يعقد المحافظون في أوائل كانون الثاني/يناير مفاوضات استطلاعية تبدو معقدة مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي. وحتى لو حصل توافق، ليس من المتوقع تشكيل حكومة جديدة قبل نهاية آذار/مارس.

ايلب/أم/نات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب