محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من موقع كوبا ديبايت الرسمي تظهر الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو وهو يرفع يد الرئيس الجديد ميغيل دياز-كانيل اثر انتخابه من البرلمان في هافانا رئيسا في 19 نيسان/ابريل 2018.

(afp_tickers)

اصبح ميغيل دياز-كانيل البالغ من العمر 57 عاما الخميس الرئيس الجديد لكوبا ليبدأ عملية انتقال تاريخي بعد نحو ستة عقود من حكم الاخوين كاسترو مع تعهد دياز-كانيل "مواصلة الثورة" الكوبية.

وكما كان متوقعا بعد ان تم اختياره الاربعاء مرشحا وحيدا،انتخب نواب البرلمان دياز-كانيل رئيسا لولاية من خمس سنوات قابلة للتجديد ب "603 اصوات من 604 اصوات ممكنة، اي بنسبة 99,83 بالمئة من الاصوات"، كما اعلنت رئيسة اللجنة الانتخابية الوطنية الينا بالسيرو.

وقال دياز-كانيل في اول خطاب كرئيس لمجلس الدولة "ان التفويض الذي منحه الشعب لهذه الهيئة التشريعية يتمثل في مواصلة الثورة الكوبية في لحظة تاريخية بالغة الاهمية" ولكن ايضا الاصلاحات الاقتصادية التي كان بدأها سلفه راوول كاسترو.

وفي خطابه الذي خلا من اعلان اية اجراءات ملموسة قال الرئيس الجديد "جئت لكي اعمل وليس لاعد" وذلك قبل ان يؤكد "اخلاصه لتراث القومندان فيديل كاسترو وايضا لنموذج وقيم وتعاليم" سلفه راوول كاسترو.

واكد دياز-كابيل ان "راوول كاسترو سيقود القرارات ذات الاهمية الكبيرة في الحاضر والمستقبل".

ولم يغادر راوول مع تخليه عن الرئاسة في سن 86 عاما، تماما السلطة حيث احتفظ بمنصب الامين العام للحزب الشيوعي الكوبي حتى 2021. واكد الخميس انه سيغادر هذا المنصب في 2021.

وفرض دياز-كانيل الشخصية المتكتمة الذي كان المسؤول الثاني في النظام منذ 2013، شيئا فشيئا نفسه الى جانب راوول كاسترو (86 عاما) وذلك بعد صعد سلم السلطة في الظل.

وهو مؤيد لتطوير الانترنت وصحافة اكثر جراة في كوبا، وتمكن من ان يرسم لنفسه صورة حداثية رغم تقشفه في التصريحات. لكنه يعرف كيف يكون متصلبا ازاء الانشقاق او الدبلوماسيين الذين يميلون الى انتقاد النظام.

وفي خطابه الخميس اقترح "استخداما افضل للتكنولوجيا" لتطوير الثورة "التي اقسم على الدفاع عنها الى آخر رمق".

-تحديات-

واعده الرئيس المنتهية ولايته لتولي المنصب وارسله لتمثيل كوبا في الخارج في حين منحته وسائل الاعلام العامة المزيد من الحضور.

وكلف دياز-كانيل بقيادة عملية انتقال ديمقراطي بعد اكثر من 60 عاما من الحكم المطلق للاخوين كاسترو. وسيكون اول رئيس لكوبا لم يشهد ثورة 1959 وسيكون عليه تاكيد مشروعيته. ومن المصادفات انه سيبلغ سن 58 عاما الجمعة.

واسند منصب النائب الاول للرئيس اي المسؤول الثاني في النظام، الى سلفادور فالديس ميسا وهو نقابي وكادر كبير في الحزب الحاكم يبلغ من العمر 72 عاما، بحسب ما اعلنت بالسيرو.

كما اكدت هذه الاخيرة ان مجلس الدولة، اعلى سلطة في كوبا، سيضم 13 عضوا جديدا من اصل 31.

كما سيكون على الرئيس الجديد علاوة على الحفاظ على التوازن بين الاصلاحات والمبادىء الاساسية للثورة الكوبية، ان ينكب على متابعة "تحديث" الاقتصاد الذي لا يزال تحت هيمنة الدولة بنسبة 80 بالمئة ويعاني منذ 1962 من آثار حظر اميركي.

وعلى المستوى الدبلوماسي، سيكون عليه مواجهة تجدد العداء مع "العدو" الاميركي حيث ان الرئيس دونالد ترامب اوقف منذ عام مسيرة التقارب التي بدات نهاية 2014.

وصوت البرلمان على "الخطوط التوجيهية" التي ترسم التوجهات السياسية والاقتصادية الواجب اتباعها حتى 2030 والتي ستكون بالنسبة للرئيس الجديد خارطة الطريق.

-النظام-

وراى مايكل شيفر المحلل العامل في واشنطن انه "من الصعب تقييم قدرة دياز-كانيل على القيام بالوظائف الرئاسية (..) انه قادم من النظام لكن جمود النظام هو العقبة الاكبر امام التقدم".

واضاف ان بداياته "ستشكل اختبارا لقدراته السياسية وقد يواجه مقاومة".

وكتب الاخوان كاسترو تاريخا فريدا من التعاون في قمة السلطة ونجحا لنحو ستين عاما في مقاومة عداء القوة الاميركية العظمى وانهيار الشريك السوفياتي ما ترك اثارا سيئة على كوبا.

ومنذ خلافته فيديل (توفي عام 2016) في 2006 ، بدا راوول كاسترو سلسلة من الاصلاحات كان متعذرا تصورها في زمن سابق على غرار فتح الاقتصاد لصغار المستثمرين وخصوصا بدء تقارب تاريخي مشهود مع الولايات المتحدة.

لكن المراقبين يرون ان الاصلاحات كانت خجولة جدا ولم تنهض بالاقتصاد المرتهن بشكل كبير الى الواردات ودعم الحليفة فنزويلا التي تشهد تراجعا كبيرا.

ومن المقرر ان يتم تعيين اعضاء مجلس الوزراء في الايام القادمة لكن كثيرين يرون من الان ان تصور السلطة الكوبية سيكون اقل مركزية.

وراى جورج دواني مدير معهد بحوث كوبا في جامعة فلوريدا ان الرئيس الجديد "سيتبنى ربما اسلوبا في الادارة اكثر التصاقا بالمؤسسات والبيرقراطية وبعيد عن الجاذبية الشخصية للزعامة، كما كان الحال مع فيديل كاسترو ثم بشكل مختلف قليلا مع راوول".

ووعد الرئيس الجديد في خطابه ب "قيادة جماعية اكثر" والابقاء على "تواصل دائم مع الشعب".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب