Navigation

نائب الرئيس الاميركي يزور الشرق الاوسط رغم خطر "إغلاق" الادارات الفدرالية

بنس يحيي الصحافيين في مبنى الكونغرس في 3 كانون الثاني/يناير 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يناير 2018 - 16:40 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

يغادر نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الجمعة واشنطن للقيام بجولة في الشرق الاوسط، رغم خطر "إغلاق" الادارات الفدرالية الذي يرخي بظلاله على الادارة ، حسبما أعلنت متحدثة باسمه.

وقالت المتحدثة اليسا فرح لوكالة فرانس برس إن "لقاءات نائب الرئيس مع قادة مصر والاردن واسرائيل تشكل جزءا من الأمن القومي لأميركا"، مشيرة إلى ان الرحلة تسير "كما كانت مرتقبة".

وبحسب مسؤول أميركي، هذا القرار لن يعاد النظر فيه مهما كانت تطورات المحادثات الجارية في الكونغرس التي من المفترض أن تتوصل الى اتفاق بحلول منتصف ليل الجمعة السبت لتفادي اغلاق جزئي للادارات الفدرالية.

وكانت الزيارة مقررة اصلا نهاية كانون الاول/ديسمبر، لكنها تأجلت في ظل التوتر الناجم عن قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب المثير للجدل بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وأثار هذا الاعتراف الأحادي الذي أعلِن عنه في السادس من كانون الأول/ديسمبر، غضب الفلسطينيين الذين يريدون أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة التي يطمحون اليها.

وقررت الولايات المتحدة الثلاثاء "تجميد" نصف الاموال المخصصة لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا)، في خطوة أخرى فاقمت التوتر.

ومن المتوقع ان يصل بنس السبت إلى القاهرة حيث سيلتقي الرئيس عبد الفتاح سيسي، ثم ينتقل بعدها الى عمان للقاء الملك عبد الله الثاني.

ويتوجه نائب الرئيس الاميركي الى إسرائيل في 22 و 23 كانون الثاني/يناير حيث سيلتقي رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو والرئيس رؤوفين ريفلين. وليس هناك اي لقاء مرتقب مع مسؤولين فلسطينيين.

وبالاضافة الى خطاب يلقيه أمام الكنيست، سيزور بنس حائط المبكى في البلدة القديمة من القدس ونصب المحرقة التذكاري "ياد فاشيم".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟