محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ناجيات من غرق المركب السياحي في 17 اب/اغسطس 2014

(afp_tickers)

انقذ 13 شخصا بينهم ثمانية اجانب بعد يومين على غرق مركب سياحي في اندونيسيا ما اضطر بعض السياح الى السباحة كيلومترات حتى بلوغ جزيرة بركانية وشرب بولهم.

وكان سائحان اسبانيان لا يزالان مفقودين بعد ان ضربت عاصفة المركب الذي كان يقل 25 شخصا -- 20 اجنبيا واربعة من افراد الطاقم ومرشد سياحي اندونيسي -- قبل ان يغرق السبت بين جزيرتي لومبوك وكومودو الصغيرتين قرب بالي.

وروى الهولندي يان فان اومن الذي كان ضمن مجموعة ال13 شخصا الذين انقذوا الاثنين قبالة سابي شرق جزيرة سومباوا في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس انه عندما بدأ المركب الخشبي الذي ارطدم بصخر يغرق هرع افراد الطاقم الى الركاب "صارخين +الوضع خطير جدا+".

واضاف انهم امضوا 40 ساعة في البحر وتناوبوا على متن زورق الانقاذ الوحيد في حين كان اخرون في البحر.

وقال مسؤول عن عمليات الاغاثة انه عثر على الناجين "البعض في زورق الانقاذ واخرون يرتدون سترات الانقاذ على بعد 60 ميلا (100 كلم) قبالة سابي" قرب سانجانغ.

وكانت مجموعة اولى من 10 سياح من بلدان مختلفة خصوصا اوروبا -- المانيا وبريطانيا وايطاليا وفرنسا -- انقذوا لاحد بعد الماساة التي سلطت الضوء على الشروط الامنية السيئة في اندونيسيا حيث حوادث الغارق شائعة.

وقال برتران اوماسيل الفرنسي الوحيد في اتصال هاتفي "كان هناك زورق انقاذ واحد ل25 شخصا! لم يكن هناك جهاز اتصال ولا جهاز لتحديد الموقع الجغرافي ولا اجهزة خاصة بالابحار".

وقال السائح المقيم في باريس "كنا على بعد خمسة كيلومترات من الساحل كان هناك امواج عاتية تبعدنا عنه. بدأ الذعر ينتابنا".

وبعد الوصول الى ساحل جزيرة حيث كان البركان ناشطا بعد السباحة لست ساعات كان الفرنسي والسياح في حالة يأس واصيبوا بالجوع والعطش. وقال "كانت جزيرة نائية. شربنا بولنا واكلنا اوراق شجر".

وقام يخت كان يمر من هناك صدفة بانقاذ المجموعة الصغيرة. وقال الفرنسي "بقي لي سروال وقميص وجواز سفر وبطاقة ائتمان. كنت محظوظا!".

وقال المتحدث باسم الوكالة الوطنية للكوارث سوتوبو بوروو نوغروهو ان السياح الاجانب الذين انقذوا الاثنين من هولندا وايطاليا والمانيا.

وشاهد مراسل فرانس برس في سابي بعض الناجين يعالجون في مستوصف وعلقت امصال للعديد منهم. كانوا في حال من الصدمة ورفضوا التحدث الى صحافيين.

واستمرت عمليات البحث التي شارك فيها شرطيون وعسكريون الاثنين للعثور على الاسبانيين.

وكان المركب ابحر من جزيرة لومبوك متجها الى جزيرة كومودو المصنفة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي، وهي موطن "تنين كومودو"، السحلية العملاقة المهددة بالانقراض.

وغالبا ما تشهد اندونيسيا حوادث زوارق، علما انها اكبر ارخبيل في العالم وتشمل 17 الف جزيرة، بسبب اجراءات السلامة الضعيفة على مراكب غالبا ما تحمل اكثر من طاقتها.

وغرق مركبان في تموز/يوليو في اماكن مختلفة في الارخبيل، ما ادى الى مقتل 36 شخصا على الاقل في فترة تشهد توافد ملايين المسلمين لزيارة اقاربهم في البلاد في عيد الفطر.

غير ان غرق العبارات التي تنقل سياحا اجانب نادرة في الارخبيل الذي تجذب شواطئه الرائعة الملايين من حول العالم سنويا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب