محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جسر دمره تنظيم الدولة في منبج

(afp_tickers)

دعا ناشطون سوريون الخميس الى تظاهرات على نطاق واسع بعد انباء عن مقتل عشرات المدنيين في غارات للتحالف الدولي بقيادة واشنطن في شمال سوريا.

وقتل 56 مدنيا بينهم اطفال الثلاثاء في غارات للتحالف على بلدة التوخار بالقرب من منبج، معقل تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ووجه الناشطون دعوات عبر موقع "فيسبوك" للتظاهر الاحد ضد الغارات تحت شعار "منبج تباد".

وكتب على احدى هذه الصفحات "نطالب كل السوريين بكافة انتماءاتهم وطوائفهم وكل أحرار العالم... بالوقوف مع مدينتنا المنكوبة في تضامننا يوم الاحد 24 تموز/يوليو".

واوضح النداء ان الدعوات رد على "ما يحدث من مجازر يرتكبها طيران التحالف".

وطالب ناشطون آخرون بان تنظم تظاهرات في مدينتي اسطنبول او غازي عنتاب التركيتين حيث يقيم عدد كبير من اللاجئين السوريين.

ونظمت تظاهرة مساء الاربعاء في أعزاز (غرب منبج)، بحسب صور نشرت على صفحة اخرى في "فيسبوك". وكتب على لافتة "مجزرة التوخار عار على جبين الانسانية".

واورد المرصد السوري ان طائرات التحالف شنت غارات فجر الثلاثاء بينما كان السكان يفرون من معارك في بلدة التوخار (شمال منبج).

واقرت الولايات المتحدة بتنفيذ غارات بالقرب من منبج، مشيرة الى انها ستحقق في المعلومات بسقوط عشرات المدنيين قتلى. وتعهد وزير الدفاع اشتون كارتر ب"الشفافية" في التحقيق.

ودعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الاربعاء التحالف الدولي الى "التعليق الفوري" لضرباته الجوية على تنظيم الدولة الاسلامية.

كما نددت منظمة "يونيسيف" بالغارات التي اوقعت "اكثر من 20 قتيلا من الاطفال".

وتحاصر قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة مدينة منبج في محافظة حلب.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب