محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة التلقطت عن التلفزيون لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في الثامن من ايار/مايو 2018 وهو يدلي يموقفه من قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الايراني

(afp_tickers)

أكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو "دعمه الكامل" للقرار "الشجاع" الذي اتخذه الرئيس الاميركي دونالد ترامب الثلاثاء باعلانه انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع ايران.

وقال نتانياهو في تصريح مباشر عبر التلفزيون العام ان "اسرائيل تدعم بالكامل القرار الشجاع الذي اتخذه الرئيس ترامب اليوم برفض الاتفاق النووي الكارثي" مع الجمهورية الاسلامية.

وذكّر بانه عارض "منذ البداية" هذا الاتفاق "ليس لانه لا يمنع ايران من السير في اتجاه القنبلة (النووية) فحسب، بل لانه يفسح المجال لها للحصول على ترسانة كاملة من القنابل النووية خلال بضعة اعوام".

وقال ايضا ان "الاتفاق لم يؤد الى تراجع خطر الحرب بل جعله قريبا، الاتفاق لم يحدّ من السلوك العدواني لايران بل زاده في شكل كبير" في المنطقة برمتها.

وفي الوقت الذي كان ترامب يعلن قراره الانسحاب من الاتفاق وإعادة العمل بالعقوبات الاميركية على طهران، كان الجيش الاسرائيلي يطلب من السلطات المحلية في هضبة الجولان المحتلة ان تفتح الملاجئ المضادة للصواريخ وتحضّرها بسبب "أنشطة غير مألوفة للقوات الايرانية في سوريا" في الجهة الاخرى من خط الهدنة.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان إنه "تم نشر منظومات دفاعية كما ان القوات الاسرائيلية في حالة استنفار قصوى في مواجهة خطر حصول هجوم".

واضاف ان "الجيش الاسرائيلي مستعد لمواجهة مختلف السيناريوهات ويحذر من ان اي اعتداء على اسرائيل سيستدعي ردا شديدا".

ونشر الجيش شريط فيديو أظهر بطاريات مضادة للصواريخ يتم نشرها، وطائرات حربية تقلع وتحط في منطقة يرجح انها الجولان.

وذكر التلفزيون الاسرائيلي انه تم استدعاء احتياطيي سلاح الجو وعناصر الدفاع المدني.

وتم إلغاء الرحلات المقررة للطلاب الى الجزء الذي تحتله اسرائيل من الجولان منذ 1967 وتبلغ مساحته حوالى 1200 كيلومتر مربع.

وكتب وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان على حسابة على "تويتر" أنه تباحث مع نظيره الاميركي جيم ماتيس في الوضع.

وقال ليبرمان في تغريدته "لقد تحدّثت الآن إلى وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس وهو صديق حقيقي لإسرائيل. لقد شكرته على قرار الرئيس ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران وأطلعته على التطورات الأخيرة في المنطقة".

وبعد وقت قصير على انتهاء ترامب من الادلاء بخطابه في البيت الابيض، اعلن الاعلام الرسمي السوري ان الدفاعات الجوية السورية دمرت "صاروخين اسرائيليين" في منطقة الكسوة في ريف دمشق الجنوبي الغربي، قبل أن ينشر صوراً وشريط فيديو قال إنها لحريق ناجم عن إسقاط الصاروخين.

واكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن قصفاً صاروخياً طال "مستودع أسلحة تابعاً لمقاتلين من الحرس الثوري الايراني ما أسفر عن مقتل تسعة مقاتلين موالين للنظام"، مشيراً إلى أنه "لم يعرف بعد اذا كان بينهم ايرانيون".

ورفض الجيش الاسرائيلي التعليق.

وهي ليست المرة الأولى التي تُستهدف فيها الكسوة. وكان قصف اسرائيلي استهدف في كانون الاول/ديسمبر الماضي مواقع عسكرية في المنطقة، بينها مستودع أسلحة.

ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، قصفت اسرائيل مرارا أهدافاً عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله في سوريا.

وقتل 26 مسلحاً موالياً للنظام السوري غالبيتهم من المقاتلين الايرانيين، جراء ضربات صاروخية استهدفت في نهاية نيسان/ابريل قواعد عسكرية تابعة لقوات النظام في وسط وشمال البلاد، رجح المرصد أن تكون اسرائيل مسؤولة عنها.

واتهمت دمشق في التاسع من نيسان/أبريل الطيران الاسرائيلي باستهداف مطار تيفور العسكري في وسط البلاد، ما تسبب بمقتل سبعة ايرانيين.

ولطالما كررت اسرائيل أنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب