محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في اجتماع الحكومة في 15 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه ينوي مناقشة الاتفاق النووي الايراني و"العدوان المتنامي" لطهران لدى لقائه وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو في وقت لاحق الأحد.

ويصل بومبيو اسرائيل والأردن في وقت لاحق الأحد بعدما التقى كبار المسؤولين السعوديين في إطار أولى جولاته كوزير للخارجية اثر تثبيت الكونغرس تعيينه.

وقال نتانياهو لدى بدء اجتماع حكومته الأحد "أعتقد أن مجيئه الى اسرائيل ضمن أول جولة خارج الولايات المتحدة كوزير للخارجية أمر مهم".

وأضاف "سأناقش معه التطورات في المنطقة والعدوان المتنامي الايراني وبالطبع الاتفاق النووي الذي سيتم التوصل إلى قرار بشأنه قريبا".

وسيعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 12 أيار/مايو ما إذا كانت واشنطن ستعيد فرض العقوبات على طهران على خلفية برنامجها النووي، ما يضع مصير الاتفاق التاريخي الذي أبرم عام 2015 على المحك.

وطالما دعا نتانياهو إلى تبديل أو الغاء الاتفاق رغم ان غالبية القوى العظمى ترى أنه ضروري لمنع طهران من تطوير أسلحة نووية.

وبعد محادثات أجراها الجمعة في بروكسل مع شركاء بلاده في حلف شمال الأطلسي، بدا بومبيو وكأنه يلمح إلى أن ترامب ينوي إلغاء الاتفاق النووي.

وحذر نتانياهو كذلك من أن بلاده لن تقبل بترسيخ ايران وجودها العسكري في سوريا المجاورة حيث تدعم طهران نظام الرئيس بشار الأسد.

وفي التاسع من نيسان/ابريل، كان سبعة ايرانيين بين 14 شخصا قتلوا في غارة استهدفت قاعدة التيفور الجوية في سوريا. واتهمت ايران وروسيا المتحالفتان مع دمشق اسرائيل بالهجوم.

وأثار تعهد ترامب مؤخرا سحب القوات الاميركية من سوريا قلق اسرائيل التي تريد من واشنطن مساعدتها في الحد من النفوذ الايراني هناك.

وتأتي زيارة بومبيو كذلك قبيل نقل السفارة الأميركية في اسرائيل من تل أبيب إلى القدس والمتوقع في 14 أيار/مايو.

وجمد القادة الفلسطينيون اتصالاتهم بالبيت الأبيض احتجاجا على القرار. ولا يتوقع أن يلتقي بومبيو أيا منهم خلال جولته.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب