محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو متحدثا في متحف ياد فاشيم في القدس في 11 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

حذّر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاربعاء ايران من اختبار عزيمة اسرائيل، في خطاب بمناسبة الذكرى السنوية لمحرقة اليهود.

وفي خطاب في متحف المحرقة في إسرائيل "ياد فاشيم" تحدث نتانياهو عن العدوان النازي القاتل الذي لم تتصد له القوى الغربية بشكل كاف.

وقال نتانياهو متحدثا عن ايران "اليوم ايضا هناك نظام متطرف يهددنا ويهدد السلام في كل ارجاء العالم"، مضيفا "هذا النظام يعلن صراحة انه يريد تدميرنا، تدمير الدولة الاسرائيلية".

وقال نتانياهو "لدي رسالة اوجهها الى قادة ايران، لا تختبروا عزيمة اسرائيل".

واتهمت سوريا وروسيا وايران اسرائيل بشن هجوم الاثنين على مطار التيفور العسكري في سوريا ادى الى مقتل 14 شخصا بينهم سبعة ايرانيين.

ولم تدل اسرائيل باي تعليق على الضربة الجوية.

واقرت اسرائيل بتنفيذها عشرات الغارات الجوية في سوريا منذ 2013 مبررة ذلك بمنع تسليم شحنات اسلحة متطورة الى حزب الله المدعوم من ايران، والذي يقاتل في سوريا الى جانب النظام.

كذلك تهدد اسرائيل بانها لن تسمح لعدوها اللدود ايران بانشاء قواعد عسكرية في سوريا.

وقال نتانياهو "نحن نقوم بوأد العدوان" من دون اعطاء اي توضيح، مضيفا "هذه ليست كلمات فارغة، نحن نرفقها بافعال".

وكرر رئيس الوزراء الاسرائيلي موقفه المعارض للاتفاق النووي الموقع في 2015 بين ايران والدول الكبرى والذي يطالب بتعديله.

وقال نتانياهو إن "توقيع الاتفاق مع ايران اخفق ليس فقط في كبح عدوانها بل زاده".

وهدد الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالتخلي عن الاتفاق واعادة فرض عقوبات على ايران اعتبارا من 12 ايار/مايو ما لم يتم فرض قيود على برنامجيها النووي والصاروخي.

كذلك تحدث نتانياهو عن واجب مواجهة "الشر والعدوان" على مر الاجيال، مشيرا الى التظاهرات الاخيرة التي تخللتها اعمال عنف عند الحدود مع قطاع غزة والهجوم الكيميائي المفترض في سوريا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب