محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون يرفعون لافتات كتب عليها "القدس عاصمة فلسطين" قرب سفارة اسرائيل في مانيلا في 21 كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو انه يرفض مسبقا التصويت في الجمعية العامة حول القدس المقرر الخميس، لان القدس عاصمة اسرائيل سواء اعترفت بذلك أو لم تعترف الامم المتحدة التي وصفها بانها "بيت الأكاذيب".

وقال نتانياهو في بيان له "اليوم هو يوم مهم جدا داخل اسرائيل ومهم جدا خارج اسرائيل". واضاف "القدس عاصمة اسرائيل سواء اعترفت الامم المتحدة بذلك ام لم تعترف، لقد استغرقت الولايات المتحدة سبعين عاما للاعتراف الرسمي بالقدس عاصمة لاسرائيل، وسوف يستغرق سنوات حتى تعترف الامم المتحدة بالقدس عاصمة اسرائيل".

أدلى نتانياهو بأقواله اثناء زيارته مستشفى في مدينة اشدود في الجنوب، وفق بيان صادر عن مكتبه.

وتصوت الجمعية العامة للامم المتحدة الخميس على قرار يدين اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وقال نتانياهو" دولة اسرائيل ترفض هذا التصويت رفضا قاطعا حتى قبل القيام به، اورشليم عاصمتنا وسنواصل البناء فيها والسفارات الاجنبية ستنتقل اليها وعلى راسها السفارة الامريكية هذا سيحدث لا محالة".

واكد نتانياهو ان الموقف من اسرائيل في العديد من الدول وفي جميع القارات يتغير في جميع الجلسات عنه خارج اروقة الامم المتحدة.

وهاجم نتانياهو المنظمة الدولية بقوله "وفي نهاية المطاف ان الامم المتحدة بيت الاكاذيب".

واستخدمت واشنطن الاثنين حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار في مجلس الامن الدولي يدين قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب اعلان القدس عاصمة لاسرائيل الذي اعلنه في السادس من كانون الاول/ديسمبر.

ووصفت الرئاسة الفلسطينية الاثنين استخدام الولايات المتحدة الاميركية الفيتو ضد قرار بشأن القدس في مجلس الأمن الدولي بانه "استهتار" بالمجتمع الدولي، في حين وصف الرئيس محمود عباس "بالجنون" القبول بدور اميركي وسيط في عملية السلام.

وقال عباس "سنذهب الى الجمعية العامة للامم المتحدة لاستصدار مجموعة من القرارات (..) واليوم وقعنا على مراسيم الانضمام الى 22 منظمة دولية، وكل اسبوع سنوقع على الانضمام الى ما بين 22- 26 منظمة ومعاهدة دولية".

ووجه الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء تحذيرا شديد اللهجة الى الدول التي يفترض ان تصوت في الجمعية العامة ضد قراره متوعدا بوقف التمويل الاميركي لها.

ومنذ 6 كانون الأول/ديسمبر، تشهد الاراضي الفلسطينية المحتلة مواجهات مع افراد الجيش الاسرائيلي ضد قرار الرئيس الاميركي.

احتلت اسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، واعلنتها عاصمتها الابدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة. ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب