محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بوتين ونتانياهو في الكرملين بموسكو في 7 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاربعاء ان اقتراح روسيا باعادة دبابة اسرائيلية كانت القوات السورية غنمتها في حرب لبنان عام 1982، ستصبح نصبا تذكاريا لثلاثة جنود اسرائيليين مفقودين.

والدبابة هي واحدة من دبابتين استولت عليهما القوات السورية في معركة السلطان يعقوب في سهل البقاع اللبناني ابان الاجتياح الاسرائيلي، وقامت دمشق بتسليمها الى روسيا التي تحتفظ بها في متحف.

وبحسب الاعلام الاسرائيلي فان الجنود زفي فلدمان ويهودا كاتز وزكريا بومل يعتبرون في عداد المفقودين ويفترض انهم قتلوا، منذ تلك المعركة، لكن لا ادلة على انهم كانوا في الدبابة الموجودة في روسيا.

وقال نتانياهو في مراسم رسمية في متحف في موسكو حيث توجد الدبابة "طوال 34 عاما ونحن نبحث عن مقاتلينا، ولن نتوقف الا حين العثور عليهم ومواراتهم الثرى في مقبرة يهودية في اسرائيل".

واضاف في تصريحات بالعبرية نقلتها الاذاعة العامة "خلال هذه السنوات ال34 لم يكن لدى عائلات كاتز وفلدمان وبومل قبر يزورونه، ولكن الان سيصبح بامكانهم زيارة هذه الدبابة التي هي من مخلفات معركة السلطان يعقوب (..) ويستطيعون لمسها لتذكر ابنائهم".

ورافق نتانياهو عناصر من "كتائب اسرائيل المدرعة" الذين سينسقون مع نظرائهم الروس عملية نقل الدبابة الى اسرائيل، بحسب بيان من مكتبة.

ولم يحدد موعد بعد لنقلها.

وقال نتانياهو "اود ان اغتنم هذه المناسبة لاتقدم بالشكر للرئيس (الروسي) فلاديمير بوتين على لفتته الانسانية المؤثرة باسم عائلات" الجنود.

واضاف "اعتقد ان هذا الحدث يرمز الى الرابطة العاطفية والعميقة بيننا".

وكان نتانياهو وصل الى موسكو الاثنين في زيارة تستغرق يومين، هي الثالثة منذ ايلول/سبتمبر.

وتركزت محادثاته مع بوتين خلال الاشهر الاخيرة على النزاع في سوريا التي تشهد حربا مدمرة.

وتتزامن الزيارة الاخيرة مع الذكرى ال25 لاقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب