محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال اجتماع لحكومته في 12 آب/اغسطس 2018 في القدس

(afp_tickers)

صرح رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو الاحد أن اسرائيل تتحرك "باستمرار" لمنع اعدائها من حيازة "أسلحة متطورة"، وذلك غداة هجوم على مطار دمشق لم يخلف اضرارا ونسبته السلطات السورية إلى اسرائيل.

وقال مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية في بيان إن نتانياهو أكد خلال اجتماع مجلس الوزراء أن "اسرائيل تتحرك باستمرار لمنع اعدائها من حيازة اسلحة متطورة".

وأضاف أن "خطوطنا الحمراء أوضح من أي وقت مضى وتصميمنا على فرض احترامها أقوى من أي وقت مضى".

ورفضت سلطات اسرائيل نفي أو تأكيد ما اوردته وكالة الانباء السورية التي نقلت عن مصدر عسكري تعرض مطار دمشق الدولي لهجوم بالصواريخ من دون أن تشير إلى أضرار أو ضحايا.

من جهته قال جلعاد اردان وزير الامن الداخلي الاسرائيلي الأحد إن حكومة اسرائيل تتحرك "لمنع تمركز عسكري ايراني في سوريا" لكنه لم يؤكد مسؤولية حكومته عن هجوم مطار دمشق الدولي.

وقال للاذاعة الاسرائيلية إن اسرائيل تتحرك لمنع نقل اسلحة متطورة الى حزب الله حليف ايران والموجود ايضا في سوريا.

وقبل يومين من احياء "عيد الغفران" اليهودي، ذكر نتانياهو بحرب تشرين الاول/اكتوبر 1973 حين شنت مصر وسوريا اثناء ذلك العيد هجوما مفاجئا على جبهتين اربك جيش اسرائيل.

وقال "حين كان الخطر ماثلا امامنا اقترفت القيادة السياسية (الاسرائيلية) خطأ رهيبا حيث لم تسمح بهجوم استباقي. لن نرتكب ابدا مثل هذا الخطأ من جديد".

وفي تأكيد نادر، قال مسؤول اسرائيلي في بداية ايلول/سبتمبر ان جيش اسرائيل شن نحو مئتي غارة في سوريا خلال الأشهر الـ18 الأخيرة، تركزت بشكل أساسي على أهداف ايرانية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب