محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في لندن في 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو السبت ان استقالة رئيس الحكومة اللبنانية والاسباب التي اعلنها يجب ان تشكل "جرس انذار" للعالم بمواجهة الاطماع الايرانية.

وكان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري اعلن السبت من السعودية استقالته المفاجئة من رئاسة الحكومة، وهاجم إيران وحزب الله اللبناني واتهمهما بـ"السيطرة" على لبنان، مؤكدا الخشية على حياته.

وقال نتانياهو في تصريح بالعبرية نشرته رئاسة الحكومة الاسرائيلية إن "استقالة رئيس الوزراء اللبناني (سعد) الحريري وتصريحاته هي جرس انذار للمجتمع الدولي للتحرك ضد العدوان الايراني".

وتعتبر اسرائيل ان حزب الله اللبناني المدعوم من ايران يسيطر منذ زمن على السلطة في لبنان ويسعى الى تعزيز دوره في سوريا حيث يتحالف مع الرئيس بشار الاسد في البلاد التي تشهد حربا اهلية.

وقال نتانياهو ان ايران "تسعى الى تحويل سوريا الى لبنان ثان".

وتابع رئيس الوزراء الاسرائيلي ان "هذا العدوان يهدد ليس اسرائيل فحسب بل الشرق الاوسط برمته".

واضاف نتانياهو "على المجتمع الدولي ان يتحد وان يقف بوجه هذا العدوان".

وقال الحريري في في اعلان استقالته أن إيران "زرعت بين أبناء البلد الواحد الفتن وتطاولت على سلطة الدولة وأنشأت دولة داخل الدولة وانتهى بها الامر ان سيطرت على مفاصلها واصبح لها الكلمة العليا والقول الفصل في شؤون لبنان واللبنانيين".

وقال الحريري إن إيران "ما تحل في مكان إلا وتزرع فيه الفتن والدمار والخراب، ويشهد على ذلك تدخلاتها في الشؤون الداخلية للبلدان العربية في لبنان وسوريا والعراق واليمن".

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ان الحريري اكد في خطابه ما كانت اسرائيل تقوله منذ زمن.

وقال ليبرمان لقناة ريشيت التلفزيونية السبت "عمليا لبنان محتل من حزب الله والايرانيين".

واضاف ليبرمان "هذا المحور يعمل داخل لبنان وداخل سوريا ويتمدد نفوده الى قطاع غزة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب