محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتيانياهو مترأسا الجلسة الاسبوعية للحكومة في 25 اذار/مارس في القدس.

(afp_tickers)

اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين ان الاتفاق الذي وقع مع الامم المتحدة سيتيح ترحيل مهاجرين افارقة يقيمون راهنا في اسرائيل "الى دول متطورة مثل كندا والمانيا وايطاليا".

وقال نتانياهو في مؤتمر صحافي في القدس ان "التفاهمات تسمح بترحيل 16 الفا و250 مهاجرا الى دول غربية متطورة مثل كندا وألمانيا وإيطاليا"، موضحا ان "التفاهمات الجديدة تعني الاستغناء عن الخطة القديمة بالترحيل القسري التي تعرضت للانتقاد".

وكان مكتبه اعلن في وقت سابق الغاء الخطة المذكورة لترحيل عدد كبير من المهاجرين الافارقة الى دول ثالثة والتي اثارت انتقادات شديدة للامم المتحدة.

واضاف نتانياهو "شاهدت المعاناة التي عاناها سكان جنوب تل ابيب من وجود المهاجرين وقررنا ايجاد حل لهم. ولكي نقوم بطردهم بشكل قانوني كنا بحاجة الى موافقة دولة ثالثة، وعندما راينا في الأسابيع الاخيرة ان هذه الدول لم تحترم الاتفاق معنا ولم توفر ظروفا ملائمة لهم كان علينا ايجاد حل اخر".

وتابع "بدون دولة ثالثة لاستضافة المهاجرين كان يتوجب على الاسرائيليين العيش مع 35 الف مهاجر".

واوضح ان "الاتفاق مع الامم المتحدة ينص على انه مع كل مهاجر يغادر البلاد، نلتزم منح الاقامة الموقتة لمهاجر اخر للبقاء في اسرائيل"، لافتا الى "اننا سنستخدم الميزانية التي وضعت للخطة السابقة لترحيلهم، في خطة لتطوير منطقة جنوب تل ابيب، وايضا لتوزيعهم في كل انحاء اسرائيل".

وذكرت وزارة الداخلية الإسرائيلية في وقت سابق أن هناك نحو 42 ألف مهاجر افريقي، معظمهم من السودان واريتريا، حاليا في إسرائيل. وأمرت الحكومة الالاف منهم بالمغادرة او مواجهة احتمال سجنهم لأجل غير مسمى، قبل ان تتراجع عن الامر.

وكان نتانياهو حذر من أن موجة تدفق المهاجرين غير اليهود تهدد نسيج دولة إسرائيل.

وبدأ المهاجرون الافارقة بالتدفق إلى إسرائيل في العام 2007 عبر الحدود مع شبه جزيرة سيناء المصرية مستغلين الثغرات الامنية فيها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب