تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

نحو عشرين قتيلا في حادث انقلاب شاحنة تقل مهاجرين في ليبيا

احد عناصر خفر السواحل الليبي يقف على متن قارب خلال عملية انقاذ 147 مهاجرا غير شرعي قبالة سواحل طرابلس في 27 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

قتل نحو عشرين مهاجرا واصيب مئة آخرون بجروح الاربعاء في ليبيا في حادث انقلاب شاحنة كانت تقلهم قرب بني وليد على بعد 170 كلم جنوب شرق طرابلس، بحسب ما أعلن مدير مستشفى المدينة لوكالة فرانس برس.

وكان أكثر من 300 مهاجر غالبيتهم من اريتريا والصومال على متن الشاحنة لدى انقلابها عند الصباح، على بعد 60 كلم من بني وليد.

وقال مدير المستشفى محمد المبروك ان 19 مهاجرا على الاقل لقوا حتفهم في الحادث، بينهم نساء وطفل. وبالاجمال، اصيب 124 مهاجرا على الاقل بجروح.

وكان متحدث باسم المستشفى صلاح التويجر اعلن في وقت سابق عن 23 قتيلا و101 جريح. وتحدث عن "ازمة" في المستشفى ذي الامكانيات المحدودة. واعرب عن اسفه بالقول ان "عددا كبيرا من الضحايا يعالجون على الارض".

وقال احد المهاجرين المصابين لفرانس برس ان المجموعة كانت غادرت بني وليد للتوجه قرب الساحل شمالا بغرض محاولة عبور البحر المتوسط الى ايطاليا.

وقال ان بين المهاجرين الذين كانوا في الشاحنة 22 امراة وعشرة اطفال.

وتعد بني وليد نقطة عبور للمهاجرين الآتين من الصحراء نحو السواحل الليبية التي تجرى فيها عمليات المغادرة السرية في البحر المتوسط الى اوروبا.

وتضم المدينة الخارجة عن سيطرة السلطات الليبية الجديدة حوالى عشرين مركز اعتقال غير شرعي او تجمع للمهاجرين، كما قال مسؤول محلي.

ومنذ الاطاحة بنظام الراحل معمر القذافي، اصبح هذا البلد النفطي الغني الذي يعبث به العنف والاضطراب الامني، مركزا لمئات آلاف المهاجرين من افريقيا جنوب الصحراء.

ويبقى بعض المهاجرين في ليبيا ويعملون احيانا بضع سنوات لدفع نفقات مرورهم قبل ان يحاولوا الوصول الى اوروبا بحثا عن حياة افضل.

ويلقى آلاف المهاجرين حتفهم في حوادث غرق كل سنة في البحر المتوسط. ويموت مئات آخرون خلال عبورهم الصحراء الليبية من الحدود السهلة الاختراق في الجنوب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك