محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك في تونس في 31 اذار/مارس 2015

(afp_tickers)

يتجه الاتحاد الاوروبي الاثنين نحو عقد قمة مخصصة لملف الهجرة غير الشرعية، بعد ترجيح مقتل 700 شخص كانوا يستقلون مركبا غرق في المتوسط.

واعلن خفر السواحل الايطالي ان 28 شخصا فقط نجوا من الكارثة التي وقعت قبالة سواحل ليبيا والتي يرى كثيرون انه كان من الممكن تفاديها.

وصرحت كارلوتا سامي المتحدثة باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين "يبدو اننا ازاء اسوا مجزرة في تاريخ البحر المتوسط".

واضافت المتحدثة ان شهادات الناجين تشير الى وجود قرابة 700 شخص على متن زورق الصيد وطوله 20 مترا عندما غرق خلال الليل.

وقدر ناج من بنغلادش تم نقله الى المستشفى في صقلية على متن مروحية ان العدد يقارب ال950 وان من بينهم 200 امراة قرابة 50 طفلا، بحسب النيابة العامة في كاتانيا.

من جهته، اعلن رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي "نحن الاوروبيين نجازف بفقدان مصداقيتنا ان عجزنا عن تجنب اوضاع مأسوية تجري يوميا".

وكان من المفترض ان يتباحث وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في الكارثة خلال اجتماع كان مقرر مسبقا في لوكسمبورغ في وقت لاحق الاثنين. الا ان المتحدث باسم رئيس الاتحاد الاوروبي دونالد توسك قال لوكالة فرانس برس ان توسك يفكر فر في عقد قمة خاصة مخصصة لهذه الازمة.

وكتب توسك على تويتر انه "سيواصل المحادثات مع قادة الاتحاد الاوروبي والمفوضية والجهاز الدبلوماسي الاوروبي حول كيفية التخفيف من وقع الازمة".

وحثت اسبانيا والمانيا واليونان وفرنسا على تدخل سريع، بينما دعا رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي الى عقد قمة بحلول نهاية الاسبوع.

وتاتي الكارثة بعد اسبوع على حادثي غرق لزوارق على متنها مهاجرين اوقعا قرابة 450 قتيلا مع تزايد عدد المهاجرين القادمين من ليبيا الغارقة في الفوضى.

وفي حال تاكدت اسوا المخاوف حول ماساة الاحد فان عدد ضحايا حوادث الغرق في البحر المتوسط سيرتفع الى اكثر من 1600 شخص منذ مطلع العام.

وتم انقاذ اكثر من 11 الف شخص منذ منتصف الاسبوع الماضي ، وتوحي التقديرات بان عدد المهاجرين غير الشرعيين الذي وصلوا الى ايطاليا في 2015 سيفوق ال170 الفا المسجلة في العام الماضي.

ودعت منظمات حقوقية على غرار منظمة العفو الدولية الى استئناف عمليات البحث والانقاذ لخفر السواحل الايطاليين المعروفة ب"ماري نورستروم" والتي علق العمل بها في اواخر العام الماضي.

واوقفت ايطاليا العمل بعمليات البحث والانقاذ في البحار في محاولة لاقناع شركائها الاوروبيين بضرورة مساعدتها في الكلفة البالغة تسعة ملايين يورو في الشهر، وايضا على خلفية انقسامات حول ما اذا كانت العمليات تشجع المهاجرين بشكل غير مقصود على المجازفة.

واستبدلت عملية "ماري نوستروم" بعملية "ترايتون" الاصغر نطاقا والتي يشرف عليها الاتحاد الاوروبي.

واعلن الامين العام للاتحاد الاوروبي بان كي مون ان على الاسرة الدولية تقاسم اعباء اللاجئين واستضافة عدد متزايد منهم، معربا عن "صدمته وحزنه العميق" حول الكارثة الاخيرة.

واضاف بان الحكومات ليس عليها فقط تحسين عمليات الانقاذ في البحار، بل "ضمان حق اللجون لعدد متزايد من الناس في مختلف انحاء العالم يهربون من الحروب ويطلبون ملاذا امنا".

واعتبرت منظمة العفو الدولية ان ماساة الاحد "كارثة تسبب بها الانسان ولم تكن مفاجاة".

واشارت سامي الى انهمن المرجح ان زورق الصيد غرق عندما احتشد الركاب المذعورين على جانب واحد في محاولة يائسة للفرار، وذلك بعد تلقي خفر السواحل في ايطاليا ومالطا اشارة استغاثة قرابة منتصف الليل (22,00 تغ) السبت عندما توقف القارب في المياه الاقليمية الليبية.

وقامت سفن تجارية ايطالية ومالطية بالبحث عن ناجين ولم يتم انتشال سوى 24 جثة من المفترض ان تصل الى مالطا صباح الاثنين.

واضاف رينزي ان خفر السواحل سيحاول انتشال الزورق واي جثث لا تزال عالقة فيه لضمان تشييعها.

واعلنت وزير خارحية الاتحاد الاوروبي فيدريكا موغيريني ان الكارثة عبء على ضمير الاتحاد الاوروبي.

واضافت "لقد قلنا مرات عدة ان ذلك +لن يحصل ابدا+ والان حان الوقت ليواجه الاتحاد الاوروبي هذه الماسي دون تاخير".

وقبل الاحد، كانت الكارثة الاسوا في مالطا في ايلول/سبتمبر 2014 عندما غرق قرابة 500 لاجئ في حادث متعمد قام به المهربون لارغام اللاجئين على الانتقال الى قارب اصغر.

وفي تشرين الاول/اكتوبر 2013، قضى اكثر من 360 افريقي عندما اشتعلت النيران في القارب الصغير الذي كانوا على متنه قبالة سواحل لامبيدوسا في ايطاليا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب