محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة التقطت بتاريخ 2 أيار/مايو 2018 تظهر الناس يسيرون وسط الأمطار الغزيرة في بلدة شيملا الشمالية

(afp_tickers)

قتل نحو مئة شخص واصيب اكثر من 140 آخرون إثر عواصف رملية تضرب شمال الهند حيث تسببت الرياح العاتية بسقوط أشجار وانهيار جدران الخميس، وفق ما أفاد مسؤولون.

واجتاحت العواصف ليل الاربعاء الخميس ولايتي أوتار براديش وراجستان حيث بلغت سرعة الرياح 130 كلم في الساعة فيما يتوقع ان ترتفع الحصيلة بشكل اضافي.

وتم تأكيد مقتل 65 شخصا على الاقل في أوتار براديش في الشمال و 33 في ولاية راجستان الصحراوية غربا.

وكانت الحصيلة الاولى تشير الى سقوط 77 قتيلا.

ولقي معظم الضحايا حتفهم اثر انهيار جدران وأعمدة كهربائية ومنازل وسقوط أشجار.

وتشهد الهند عواصف مماثلة كل سنة تودي بحياة مئات الاشخاص لكن هذه السنة تعتبر الاقسى مقارنة مع العقود الماضية.

وقال شيفان لوهيا وهو صاحب فندق في الوار في شمال راجستان انه اضطر لترك سيارته في الطريق والركض للاحتماء بسبب سرعة الرياح.

وقال لوكالة فرانس برس "لم اشهد مثل هذه العاصفة المدمرة منذ 25 عاما على الاقل. كل الناس خائفون ويبحثون عن مكان للاحتماء فيما تتطاير الاشجار، انه كابوس".

وكان الوضع الأسوأ في ثلاث مقاطعات في راجستان، الوجهة المفضلة للسياح بقصورها التاريخية وثقافتها المفعمة بالألوان، حيث سجل سقوط 43 قتيلا حتى الان.

وقطعت إمدادات الطاقة في باراتبور حيث دمر أكثر من ألف برج كهرباء.

وسارعت حكومة الولاية لصرف أموال لتعويض عائلات القتلى والمتضررين.

وقال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عبر موقع "تويتر" "أشعر بالحزن للوفيات التي تسببت بها العواصف الرملية في انحاء مختلفة من الهند. أعزي العائلات المنكوبة وآمل بتعافي المصابين قريبا".

وأضاف "طلبت من المسؤولين التنسيق مع حكومات الولايات المعنية والعمل على مساعدة المتضررين".

وأسفرت عاصفة الشهر الماضي عن مقتل 15 شخصا على الأقل في أوتار براديش وتدمير عامودين تاريخيين عند مدخل تاج محل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب