محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من قوات النظام في حي الخالدين بحلب في 28 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

قتل 69 عنصرا على الاقل من قوات النظام السوري والفصائل المقاتلة منذ الاربعاء في معارك في شمال مدينة حلب في شمال البلاد، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الخميس.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل 39 عنصرا سوريا على الاقل من الفصائل المقاتلة بالاضافة الى ما لا يقل عن 30 عنصرا من قوات النظام السوري والمسلحين الموالين منذ عصر امس في معارك في منطقة مزارع الملاح الكائنة شمال مدينة حلب".

واشار عبد الرحمن الى سقوط قتلى ايضا من جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، من دون ان يتمكن من تحديد عددهم.

وتدور منذ حوالى اسبوع معارك في منطقة مزارع الملاح تهدف قوات النظام السوري من خلالها الى التقدم وقطع طريق الكاستيلو، المنفذ الوحيد للفصائل المقاتلة في الاحياء الشرقية لمدينة حلب، وفق عبد الرحمن.

ويتيح قطع طريق الكاستيلو لقوات النظام محاصرة الاحياء الشرقية بالكامل.

وكانت قوات النظام تقدمت قبل ايام في شمال مزارع الملاح، الا انها تراجعت الاربعاء اثر هجوم مضاد للفصائل المقاتلة والاسلامية، بينها جبهة النصرة واحرار الشام وفيلق الشام، وفق المرصد.

وتتواصل المعارك، بحسب عبد الرحمن، في منطقة مزارع الملاح ويرافقها قصف جوي سوري وروسي على مواقع الفصائل.

وكانت قوات النظام السوري بدعم من حزب الله شنت في شباط/فبراير الماضي هجوما واسع النطاق في ريف حلب الشمالي وتمكنت من السيطرة على مناطق عدة وضيقت الخناق على الاحياء الشرقية، الا انه في 27 شباط/فبراير فرضت واشنطن وموسكو اتفاقا لوقف الاعمال القتالية في مناطق عدة في سوريا.

وانهار هذا الاتفاق في مدينة حلب بعد نحو شهرين من دخوله حيز التنفيذ.

وتشهد مدينة حلب منذ العام 2012 معارك بين الاحياء الشرقية والاحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة قوات النظام.

وتدور منذ حوالي اسبوع ايضا اشتباكات داخل مدينة حلب في احياء سيف الدولة وصلاح الدين والخالدية التي يتقاسم سيطرتها الطرفان، بالاضافة الى حي بني زيد الواقع باكمله تحت سيطرة الفصائل.

وافاد المرصد السوري عن "مقتل طفلين شقيقين جراء سقوط صاروخ على حي المغاير الواقع تحت سيطرة المعارضة" في مدينة حلب.

كذلك تعرضت احياء عدة، بينها السكري والشيخ سعيد، في الجزء الشرقي لقصف جوي شنته طائرات حربية سورية، وردت الفصائل المعارضة باستهداف الاحياء الغربية بعدة قذائف، بحسب المرصد.

وفي الغوطة الشرقية، ابرز معاقل الفصائل المقاتلة قرب دمشق، اعلن المرصد السوري "ارتفاع حصيلة القصف الصاروخي على بلدة اوتايا إلى 13 قتيلا مدنيا بينهم 4 اطفال واصابة 20 آخرين بجروح".

وكانت الحصيلة السابقة اشارت الى "مقتل خمسة مدنيين، بينهم ثلاثة اطفال، في قصف صاروخي من طراز ارض ارض لقوات النظام".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب