محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نازحون عراقيون من المسيحيين يستظلون في فيىء كنيسة سان جوزيف في أربيل

(afp_tickers)

سيطر جهاديو الدولة الاسلامية الخميس على قره قوش اكبر مدينة مسيحية في العراق ما دفع عشرات الاف المسيحيين الى الفرار منها.

وفيما يعقد مجلس الامن الدولي مشاورات مغلقة مساء الخميس تتناول الوضع في العراق بناء على طلب فرنسا، اعلن البيت الابيض ان الوضع في هذا البلد قريب من الكارثة الانسانية".

وقال بطريرك الكلدان لويس ساكو ان مئة الف مسيحي اجبروا على الفرار بعد السيطرة على قره قوش ومدن اخرى في محافظة الموصل (شمال) من جانب مقاتلي الدولة الاسلامية.

واذ لفت اسقف الكلدان في كركوك والسليمانية يوسف توما الى ان الجهاديين استولوا على مدن اخرى في الموصل بينها تلكيف وبرطلة وكرملش التي "افرغت من سكانها"، وصف ساكو ما يحصل بانه "كارثة انسانية وقد تم احتلال الكنائس ونزع صلبانها" واحراق مئات المخطوطات القديمة.

واضاف ساكو "نوجه نداء بكثير من الالم الى مجلس الامن الدولي (...) والاتحاد الاوروبي والمنظمات الانسانية لمساعدة هؤلاء الناس الذين يواجهون خطر الموت"، مبديا خشيته من حصول "ابادة".

واعربت الولايات المتحدة عن قلقها من وضع "قريب من الكارثة الانسانية".

واكدت صحيفة نيويورك تايمز الخميس ان الرئيس الاميركي يدرس امكان توجيه ضربات جوية او القاء مواد غذائية او ادوية بواسطة مظلات بهدف اغاثة عشرات الاف العراقيين المهددين بالموت على ايدي الجهاديين المتطرفين.

وفي روما، وجه البابا فرنسيس نداء ملحا الى المجتمع الدولي ل"حماية" المسيحيين في شمال العراق.

وابدت فرنسا "قلقها البالغ" وطلبت عقد اجتماع عاجل لمجلس الامن الذي اعلن انه سيعقد مشاورات مغلقة مساء الخميس اعتبارا من الساعة 21,30 ت غ.

واعلنت باريس ايضا استعدادها "لتقديم دعم للقوات التي تقاتل" الجهاديين في العراق من دون ان تحدد طبيعتها.

وقد دخل الجهاديون قره قوش ليلا بعد انسحاب القوات الكردية منها وفق سكان المدينة التي تعد خمسين الف نسمة جميعهم مسيحيون والواقعة بين الموصل ثاني مدن العراق واربيل عاصمة اقليم كردستان.

وشمال الموصل في تلكيف حيث يقيم ايضا عدد كبير من المسيحيين وصل الجهاديون "بعيد منتصف الليل" ولم "يلقوا اي مقاومة" بحسب ما اورد احد السكان بطرس سرغون في اتصال هاتفي.

الى ذلك، بدات قوات البشمركة الكردية توسيع المعركة ضد عناصر الدولة الاسلامية في شمال العراق، من خلال التنسيق مع المقاتلين الاكراد في كل من سوريا وتركيا، فيما لا يزال الاف النازحين الايزيديين يعانون من ظروف مأسوية.

وباشرت القوة الجوية العراقية بتوفير غطاء جوي لقوات البشمركة التي تقاتل في عدة جبهات في شمال وغرب الموصل.

وقال هلو بنجوني رئيس تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في نينوى ان "مقاتلي حزب العمال الكردستاني (التركي) وصلوا الى جبال سنجار ويدافعون عن السنجاريين من هجمات داعش".

واشار الى ان مقاتلي هذا الحزب و"غرب كردستان (بيدا في سوريا) لديهم منطقة لمواجهة داعش هي ربيعة ومنطقة سنجار". واضاف "نحن لدينا، محور زمار وباقي المناطق الاخرى شرق وشمال الموصل".

وقال مسؤول في حزب العمال الكردستاني لوكالة فرانس برس ان "مقاتلينا تحركوا من مقرهم في جبال قنديل امس، وعبروا من خلال محافظة دهوك الى سوريا".

واضاف ان "المقاتلين وصلوا اليوم الى سنجار بعد ان قام عناصر وحدات حماية الشعب (بيدا) بتامين الطريق لهم". واشار الى ان "هذه القوة الان تسلمت السيطرة على بعض المراكز والمواقع العسكرية التي كان عناصر داعش يشغلوها".

واعلنت السلطات العراقية ان طائراتها تمكنت من القاء 73 طن من الطعام والمياه على النازحين من الهواء.

من جانبه، اعلن التنظيم الكردي السوري في بيان "قتل عشرة من عناصر الدولة الاسلامية في عمليتين داخل سنجار واسر ثلاثة اخرين". واضاف في البيان ان "عشرات من الشباب الايزيديين بداو الانضمام اليهم، وتشكيل مجموعات لمحاربة داعش".

بدوره، قال مسؤول عراقي كردي رفيع المستوى ان عملية تأمين ممر آمن للعائلات المحاصرة من قبل عناصر الدولة الاسلامية في جبل سنجار يتطلب اياما، مؤكدا ان هذه المهمة ليس سهلة.

وقال هريم كمال اغا مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في دهوك لوكالة فرانس برس ان "مقاتلي حزب العمال الكردستاني (التركي) وصلوا الى الجبل فعلا والان يعملون من اجل فتح ممر امن لمساعدة العائلات النازحة هناك".

لكنه اقر بان "هذا ليس بعمل سهل ويتطلب اياما وتبقى العائلات بحالة ماسوية في هذه المنطقة الى حين مغادرتها".

وفر مئات الاف من سكان بلدة سنجار بعد ان انسحبت قوات البشمركة وفرض عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" سيطرتهم على المدينة التي تقطنها هذه الاقلية.

وتستضيف سنجار كذلك الاف المهجرين من الاقلية التركمانية الشيعية الذين فروا من قضاء تلعفر المجاور قبل نحو شهرين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب