محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تجمع لحركة بيغيدا المعادية للاسلام في دريسدن بشرق المانيا في 2015

(afp_tickers)

اظهر استطلاع للرأي نشر الاربعاء ان نصف سكان المانيا يشعرون بانهم "غرباء في بلدهم" بسبب وجود عدد كبير من المسلمين، ما يظهر تشدد مواقف الالمان حيال المهاجرين.

وبحسب الاستطلاع الذي اجرته جامعة لايبزيغ وشمل 2420 شخصا فان الارتفاع مقارنة مع الاستطلاع نفسه الذي اجري عام 2014 بلغت نسبته سبع نقاط من 43% الى 50% للفئة التي عبرت عن هذا الرأي.

ولكن هذه المرة قال اربعة اشخاص من اصل عشرة انهم يريدون منع المسلمين من الهجرة الى المانيا وهو ما شكل ارتفاعا عن النسبة السابقة 36,6% عام 2014.

وبالاجمال اشتكى ثلاثة من اصل عشرة اشخاص بان المانيا "دخلها العديد من الاجانب بطريقة خطيرة" كما اورد الاستطلاع الذي اجري بعد سنة فتحت فيها المانيا ابوابها امام عدد قياسي بلغ 1,1 مليون طالب لجوء.

ويبدو ان غالبية من الالمان تشعر بارتياب حيال المهاجرين اذ اعتبر ثلاثة من خمسة اشخاص ان معظم طالبي اللجوء "لا يواجهون فعليا خطر التعرض لاضطهاد في بلادهم".

واثار التدفق الكثيف لطالبي اللجوء جدلا واسعا في المانيا التي اعادت منذ ذلك الحين فرض ضوابط موقتة على الحدود واتخذت خطوات لخفض عدد الوافدين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب