محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مطالبة باطلاق سراح تشلسي مانينغ خلال مسيرة للمثليين في سان فرانسيسكو في 26 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

اعلن الجيش الاميركي الاربعاء ان الجندية المتحولة جنسيا والتي سربت معلومات الى موقع ويكيليكس تشلسي مانينغ نقلت الى المستشفى لفترة وجيزة هذا الاسبوع وسط تقارير بانها حاولت الانتحار.

وتعذر على محامية مانينغ الاتصال بها للتاكد من ملابسات نقلها الى المستشفى.

وصرح المتحدث باسم الجيش الكولوميل باتريك سيبر لوكالة فرانس برس ان مانينغ نقلت الى مستشفى محلي في منطقة فورت ليفنوورث في كنساس لفترة وجيزة صباح الثلاثاء.

وتابع سيبر لوكالة فرانس برس ان مانينغ "اعيدت الى السجن في الثكنة" من دون اعطاء معلومات حول وضعها الصحي.

وكان موقع "تي ام زي" لاخبار المشاهير نقل عن مصدر لم يذكره ان مانينغ حاولت ان تشنق نفسها وانها تخضع للمراقبة في الوقت الحالي.

واوردت شبكة "سي ان ان" عن مسؤول رفض ايضا الكشف عن هويته ان مانينغ نقلت الى المستشفى بعد محاولة انتحار.

ونددت محامية مانينغ نانسي هولاندر بتسريب معلومات طبية الى وسائل الاعلام قائلة ان الجيش لم يتصل بها حول وضع مانينغ.

واضافت انه كان يفترض ان تتصل بمانينغ الثلاثاء الا ان مسؤولين في الجيش قالوا ان "الاتصال لم يكن ممكنا".

وادينت تشلسي التي كانت تعرف باسم برادلي قبلا في اب/اغسطس 2013 بالتجسس وتهم اخرى بعدما اعترفت بتسريب معلومات سرية الى موقع ويكيليكس.

وبعد الادانة كشفت مانينغ انها تشعر انه امراة وحصل على موافقة قاض من اجل تغيير اسمها الى تشيلسي وبدء علاج بالهرمونات.

الا ان مانينغ لا تزال في سجن للرجال في كنساس حيث استانفت حكما بالسجن 35 عاما.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب