محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشرطة اليونانية تقتاد احد الضباط الاتراك الذين فروا الى اليونان، الى المحكمة في الكساندروبولي في 21 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

قال مصدر في الشرطة اليونانية انه تم نقل ثمانية ضباط اتراك فروا الى اليونان الاسبوع الماضي بعد محاولة الانقلاب في تركيا، الى اثينا حيث ستدرس السلطات طلباتهم للجوء.

وقال المصدر "تم احضارهم الى اثينا صباح الجمعة"، بدون ان يؤكد المكان الذي يحتجزون فيه.

واضاف "اعتقد ان سبب نقلهم هو انه ستتم دراسة طلباتهم للجوء هنا".

وطلب العسكريون الثمانية اللجوء في اليونان بعدما هبطوا في مروحية عسكرية في مدينة الكسندروبولي السبت.

وسمح لهم بالهبوط بعدما وجهوا نداء استغاثة الى السلطات، وزعموا بانهم لن يحصلوا على محاكمة عادلة في تركيا.

ويتوقع ان يصدر اول قرار حول طلباتهم للجوء في مطلع اب/اغسطس.

والخميس اصدرت محكمة الكسندروبولي حكما بحقهم بالسجن لمدة شهرين مع وقف التنفيذ بسبب دخولهم اليونان بطريقة غير شرعية، وهو جرم يعاقب بالسجن لمدة تصل الى خمس سنوات، وبعقوبة ادارية هي الطرد، وكذلك بتهمة عدم الابلاغ بـ"مسار الرحلة"، وهي مخالفة لقانون المطارات تعاقب بالسجن مدة اقصاها ستة اشهر. غير ان المحكمة لم تاخذ بهذه التهمة معتبرة ان الطائرات المدنية وحدها ملزمة الابلاغ عن "مسار الرحلة".

وتتابع انقرة من كثب هذه المحاكمة وهي تتهم العسكريين بالمشاركة في محاولة الانقلاب، مطالبة بتسليمهم ليحاكموا في تركيا.

وهذه القضية تضع اليونان في موقف حرج وتهدد بالتاثير في علاقاتها مع الدولة المجاورة، وخصوصا انها لا تزال حساسة رغم التحسن الكبير التي طرا عليها في السنوات الاخيرة على صعيد التعاون الاقتصادي.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب