محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المستشارة الألمانية انغيلا ميركل تلتقي لاجئين في كولونيا، غرب ألمانيا، يوم 4 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

تم نقل نحو 16300 طالب لجوء وصلوا الى اليونان وايطاليا الى دول اخرى اعضاء في الاتحاد الاوروبي منذ نهاية 2015 في اطار خطة توزيع تشمل عشرة اضعاف هذا العدد، بحسب ارقام للمفوضية الاوروبية نشرت الاربعاء.

وطبقت الخطة الاوروبية التي اعتمدت في ايلول/سبتمبر 2015 بهدف اعادة توزيع 160 الف شخص خلال عامين، بشكل بطيء من جانب دول الاتحاد الاوروبي. واعترضت المجر وسلوفاكيا عليها امام القضاء.

وقال ديمتريس افرمابولوس المفوض الاوروبي المكلف الهجرة في مؤتمر صحافي ببروكسل الاربعاء "حان الوقت لتفي الدول الاعضاء بالتزاماتها وتكثف جهودها. وعليها واجب سياسي واخلاقي وقانوني للقيام بذلك".

وبحسب الارقام التي نشرت الاربعاء فقد تم تنفيذ 16300 عملية نقل، 11339 منها انطلاقا من اليونان و5001 انطلاقا من ايطاليا.

وابدت المفوضية اسفها لاحترام بلغاريا وكرواتيا وسلوفاكيا "بشكل محدود جدا" لتعهداتها بشأن استقبال طالبي لجوء كما حددها نظام الحصص لكل بلد. كما ابدت اسفها لاستمرار المجر وبولندا "في رفض المشاركة في البرنامج".

اما النمسا التي تمتعت باعفاء موقت فستبدأ بالمشاركة في العملية قريبا، بحسب المفوضية.

ولا يفيد من عمليات "اعادة التوزيع" الا طالبي اللجوء الذين يتم التأكد من حصولهم بشكل شبه مؤكد على صفة اللاجىء على غرار السوريين والاريتريين.

وبحسب المفوضية فان هذه الشروط لا تتوافر حاليا الا في 14 الف شخص في اليونان ونحو 3500 في ايطاليا.

وكانت دول الاتحاد الاوروبي تعهدت من جهة اخرى في 2015 اعادة اسكان نحو 22500 شخص من بلدان اخرى مثل تركيا والاردن ولبنان. واستقبلت 21 دولة حتى الان 15492 شخصا في الاجمال، بحسب المفوضية.

في سياق آخر، اتهمت منظمة "برو اكتيفا اوبن ارمز" الاسبانية غير الحكومية والتي تشارك منذ 2016 في انقاذ المهاجرين في المتوسط، الاربعاء الوكالة الاوروبية للحدود (فرونتكس) بالسعي الى "تشويه سمعة ما تقوم به المنظمة" لقطع التمويل عنها.

وقال ريكاردو غاتي مسؤول مهمة المنظمة في المتوسط "انهم يسعون الى القول اننا ندعم تهريب المهاجرين غير الشرعيين وحتى المهربين انفسهم، وهذا ما يقوله ايضا القضاء الايطالي".

واضاف ان "تصريحات فرونتكس والسلطات السياسية تهدف الى تشويه سمعة عملنا ليترجم ذلك تراجعا لثقة مانحينا بنا".

وفي تقرير نشرته صحيفة فايننشل تايمز في كانون الاول/ديسمبر، اشارت فرونتكس الى تواطؤ محتمل بين الشبكات التي تهرب المهاجرين من ليبيا والسفن الخاصة التي تنتظرهم في البحر.

وتابع غاتي "نشعر بان هناك من يضع العصي في الدواليب رغم اننا نجهل من يقف وراء كل ذلك".

وفتحت نيابة في صقلية تحقيقا لتحديد الجهة التي تمول المنظمات غير الحكومية ولاي غرض.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب