تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

نواب اميركيون يطالبون اوباما بفرض "ضوابط" على ايران لعقود في حال ابرام اتفاق

كيري وظريف خلال جولة مفاوضات في لوزان 18 مارس 2015

(afp_tickers)

طالب اكثر من 80% من اعضاء مجلس النواب الاميركي في رسالة نشرت الاثنين الرئيس باراك اوباما للتاكيد على ان اي اتفاق حول الملف النووي مع ايران يجب ان يفرض "ضوابط" عليها على مدى عقود.

وبرر النواب ال367 (من اصل 433) من الجمهوريين والديموقراطيين رسالتهم الى الرئيس الاميركي ب"المسائل الخطيرة والملحة التي تبحث خلال هذه المفاوضات" بين مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) وايران.

ويرتقب ان تستأنف المفاوضات في سويسرا الاربعاء قبل المهلة المحددة حتى نهاية الشهر للتوصل الى اتفاق سياسي.

وجاء في رسالة النواب "نظرا لعقود من التكتم الايراني، يجب ان يحصل المفاوضون على تعهدات بالحد الاقصى من ايران حول اعتماد الشفافية" واضافوا ان "اي نظام تفتيش وتحقق يجب ان يتيح الوصول الى اماكن مشبوهة في مهلة قصيرة والضوابط التي يمكن التحقق منها على البرنامج النووي الايراني يجب ان تستمر لعقود".

ويخوض الكونغرس الاميركي منذ اشهر صراع قوة مع ادارة اوباما حيث ينتقد الجمهوريون الذين يشكلون غالبية مسبقا الاتفاق الذي يجري بحثه بين ايران والقوى الكبرى. وعبر العديد من الديموقراطيين ايضا عن شكوكهم واستعدادهم للتحرك عبر الوسائل التشريعية من اجل التصدي لاي اتفاق لا يفكك بشكل كاف، بحسب قولهم، البنى التحتية النووية الايرانية.

وكانت رسالة من كافة اعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين تقريبا وجهت الى القادة الايرانيين اثارت جدلا كبيرا قبل اسبوعين حيث اكدوا فيها ان الرئيس الاميركي باراك اوباما لا يملك السلطة القانونية لابرام اتفاق دائم مع ايران وشددوا فيها على ضرورة الحصول على موافقة مسبقة من الكونغرس.

واكد النواب ال367 ايضا ان "رفعا دائما للعقوبات التي يفرضها الكونغرس يتطلب قانونا جديدا".

وفي حال التوصل الى اتفاق "يجب ان يكون الكونغرس مقتنعا بان بنوده ستحول دون صنع قنبلة، وفي حال تلبية هذا الشرط فقط، يمكن عندها ان يفكر الكونغرس برفع دائم للعقوبات".

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك