محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

احراق الاعلام الاميركية والاسرائيلية في تظاهرة في غزة تنديدا بالقرار الاميركي حول القدس في 11 كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

أصيب مواطنان دنماركيان في ليبرفيل السبت طعنا بسكين، جروح احدهما خطيرة، في هجوم شنه رجل نيجيري قال انه قام بذلك "ردا على الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لاسرائيل"، كما أعلنت الحكومة الغابونية.

وكان الرجلان الدنماركيان يجريان تحقيقا في الغابون لحساب قناة "ناشونال جيوغرافيك" وقد تعرضا للطعن فيما كانا يتسوقان في "القرية الحرفية، وهي معلم سياحي يرتاده الأجانب كثيرا، بحسب ما صرح وزير الدفاع ايتيان ماسار للتلفزيون الرسمي.

واضاف الوزير "بحسب الشهادات الاولى في المكان، فان منفذ الهجوم نيجيري في الثالثة والخمسين ارتكب فعلته صارخا الله اكبر، وقد اعتقل في المكان".

وتابع ان المهاجم قال انه يدعى آرونا ادامو و"يقيم في الغابون منذ 19 عاما، وقال انه قام بذلك ردا على هجمات الولايات المتحدة ضد المسلمين وعلى الاعتراف الاميركي بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل".

ونقل الدنماركيان الى احد مستشفيات ليبرفيل وكان احدهما في وضع خطر وادخل العناية الفائقة، وفق ما قال المتحدث باسم الحكومة ووزير الاعلام الان-كلود بيليبينز لوكالة فرانس برس.

واكد الوزير انه "نظرا الى خطورة ما حصل فقد فتح في الحال تحقيق قضائي باشراف النيابة العامة في ليبرفيل" لمعرفة ما اذا كان الهجوم "عملا معزولا أو منسقا".

وفي كوبنهاغن اصدرت وزارة الخارجية الدنماركية بيانا اكتفت فيه بالقول ان اثنين من رعاياها "اصيبا بجروح في الغابون"، من دون مزيد من التفاصيل.

ولم يعرف اي تفصيل عن مهنة المصابين وما اذا كانا صحافيين او فنيين ولا عرف في الحال طبيعة علاقة العمل التي تربطهما بقناة التلفزيون الاميركية "ناشونال جيوغرافيك".

ودان وزير الدفاع الغابوني الهجوم "الجبان والبغيض والدنيء"، مؤكدا ان "الحكومة تحرص على طمأنة السكان الى ان الغابون لن تكون مسرحا لاعمال تتعارض مع طريقة عيشنا وتضر بالسلم الاجتماعي".

واضاف "ستتخذ كل الاجراءات اللازمة كي يلقى مرتكب الهجوم والمتواطئين معه المحتملين اقسى عقاب يسمح به القانون".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب