محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طلبة يرفعون صورة رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا وعليها عبارة "قاتل مطلوب" خلال تظاهرة في ماناغوا في 3 ايار/مايو 2018.

(afp_tickers)

أعلنت "لجنة الدول الاميركية لحقوق الإنسان" ان حكومة نيكاراغوا رفضت طلبها القيام بزيارة الى هذا البلد حيث أسفرت تظاهرات للمعارضة عن سقوط 45 قتيلا منذ 18 نيسان/ابريل.

وقالت اللجنة إن نيكاراغوا ارسلت اليها الثلاثاء رسالة تطلب منها "انتظار حدوث تقدّم في العمليات الداخلية"، في اشارة الى رغبتها في الحوار مع كل الأطراف والى "لجنة الحقيقة والعدالة والسلام" التي أنشئت في البرلمان.

وعلى الرغم من ان الرئيس دانيال اورتيغا دعا الى الحوار، بوساطة من الأسقفية، إلا ان اي موعد لبدء المناقشات لم يتقرر حتى الآن.

واوضحت اللجنة انها "ما زالت تشعر بالقلق من تعامل الدولة مع موضوع القتلى والجرحى الذين سقطوا خلال قمع التظاهرات" التي بدأها قبل اسبوعين طلبة للاحتجاج على اصلاح معاشات التقاعد الذي زاد من المساهمات وخفّض المعاشات.

وسرعان ما تحولت الاحتجاجات الى تعبئة شاملة للتنديد بمصادرة الرئيس أورتيغا السلطة، وهو المقاتل السابق الذي يبلغ الثانية والسبعين من العمر وتولى رئاسة نيكاراغوا من 1979 الى 1990 ثم عاد الى السلطة في 2007.

وأثارت الطريقة التي قمعت بها قوى الامن هذه التظاهرات قلق المجموعة الدولية. فقد انتقد الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والفاتيكان القوة المفرطة التي استخدمتها الشرطة.

وأمهل الطلاب الحكومة حتى الثامن من ايار/مايو الجاري لتشكيل لجنة مستقلة من اجل التحقيق في موضوع القتلى والجرحى الذين سقطوا خلال التظاهرات، ودعوا ايضا الى تظاهرة وطنية في التاسع من ايار/مايو.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب