محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مؤتمر صحافي لهاموند وشكري في القاهرة

(afp_tickers)

طالب وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الخميس حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بقبول "وقف اطلاق نار انساني" دون شروط لانهاء الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة بعد ان خلف اكثر من 750 قتيلا.

وجاءت تصريحات هاموند في مؤتمر صحافي مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة بعد لقاء مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي عرضت حكومته مبادرة للتهدئة لوقف الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة المستمر منذ 17 يوما.

وقال هاموند ان "حماس يجب ان توافق على وقف اطلاق نار انساني دون شروط مسبقة من اجل الناس في غزة" وتابع "نحن نشعر بقلق بالغ من الازمة الانسانية المستمرة".

وتابع هاموند "نحن نريد ان نرى اتفاقا لوقف اطلاق النار بسرعة".

واشار هاموند الى انه "من المهم ان يستمر المجتمع الدولي في العمل وتحقيق عمل متكامل (...) لكسر دائرة العنف".

وقال هاموند ان "الشعور بالتعاطف مع اسرائيل التي كانت تحت هجوم صواريخ حماس منذ عشرة ايام يتآكل بسرعة مع تصاعد اعداد الضحايا في غزة"، وتابع "من المهم ان يفهم صانعو القرار في اسرائيل ما الذي يحدث لدى الرأي العام في الدول الغربية".

واعلن هاموند عن مساعدات بقيمة 5 ملايين جنيه استرليني تقدمها بريطانيا الى غزة.

من جانبه، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري ان "المبادرة المصرية ما زالت هي المبادرة المطروحة على الساحة لوقف إطلاق النار".

واضاف شكري انه "نظرا لتزايد اعداد الضحايا من المدنيين لابد من وقف إطلاق النار لحماية المدنيين لإتاحة الفرصة لمفاوضات تؤدي لمناخ مناسب للشعب الفلسطيني في غزة وفي الأراضي الفلسطينية بصفة عامة".

واشار شكري ان "الأعمال التي تستهدف المدنيين غير مقبولة ولا بد ان تكف السلطات الإسرائيلية عن تلك الممارسات".

واكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس مساء الاربعاء رفضه وقف اطلاق النار مع اسرائيل في قطاع غزة قبل رفع الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع منذ سنوات.

وقال مشعل "نتفق على المطالب وتحقيقها وبعد ذلك نتفق على ساعة الصفر لوقف اطلاق النار"، مؤكدا "لا نقبل اية مبادرة لا ترفع الحصار عن شعبنا".

والقاهرة محطة رئيسية في جهود دبلوماسية عديدة لوقف الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة.

ووافقت اسرائيل والسلطة الفلسطينية والجامعة العربية على المبادرة المصرية.

ومصر وسيط تقليدي في مثل هذه النزاعات وقدمت القاهرة في عهد الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 مبادرة عدت انتصارا لحماس لوقف حرب استمرت اسبوعا بين حماس واسرائيل.

وخلف الهجوم الاسرائيلي على غزة منذ الثامن من تموز/يوليو الجاري اكثر من 750 قتيلا فلسطينيا معظمهم من المدنيين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب