محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عرض لصواريخ ذو الفقار في مسيرة احتفالا بيوم القدس في طهران في 23 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

أحيا الإيرانيون الجمعة "يوم القدس" في مسيرات جابت شوارع طهران، وأطلقوا هتافات ضد السعودية، على خلفية توتر متصاعد في منطقة الخليج بين البلدين اللذين يشكلان قوتين إقليميتين تحظيان بنفوذ واسع.

واطلق المشاركون شعارات معادية للعائلة السعودية المالكة وتنظيم الدولة الإسلامية إضافة الى الشعارات التقليدية "الموت لاسرائيل" و"الموت لاميركا".

وكرس مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران اية الله روح الله الخميني يوم القدس الذي يشهد خروج مئات الالاف الى الشوارع في إيران. كما يحيي حلفاء إيران في الشرق الاوسط هذه المناسبة.

ويأتي يوم القدس هذا العام وسط تصاعد المعركة على النفوذ في المنطقة بين إيران والسعودية اللتين انقطعت العلاقات الدبلوماسية بينهما منذ كانون الثاني/يناير 2016.

وهتف المشاركون في المسيرات "الموت لآل سعود وداعش" و "الموت لاميركا" و "الموت لاسرائيل" و"الموت لبريطانيا".

وتشارك إيران بقوة في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا حيث دربت وقدمت المشورة لفصائل تقاتل الجهاديين.

والاحد أطلقت إيران ستة صواريخ طويلة المدى (750 كلم) على قاعدة تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية في دير الزور شرق سوريا، بعد أيام من اعلان التنظيم المتطرف مسؤوليته عن هجومين في طهران.

والجمعة عرض الحرس الثوري الإيراني عددا من صواريخ "ذو الفقار" التي استخدمت في الهجوم في ساحة ولي عصر في قلب العاصمة الإيرانية إضافة الى صواريخ "قدر" التي يبلغ مداها الفي كلم.

وتعرب واشنطن باستمرار عن قلقها بشأن برنامج إيران للصواريخ البالستية وفرضت عقوبات متكررة على طهران بسبب هذا البرنامج.

- العد العكسي لتدمير اسرائيل -

وفرت السلطات خدمات قطارات المترو مجانا لنقل الإيرانيين من والى جامعة طهران حيث تقام صلاة الجمعة.

واحرق عدد من المشاركين في المسيرة الاعلام الاسرائيلية والاميركية، بينما حمل آخرون كفنا وضعت عليه صورة الرئيس الاميركي دونالد ترامب مع شعار "الموت لاميركا، الموت لآل سعود".

وفي كلمة في الحشود وصف رئيس البرلمان علي لاريجاني اسرائيل بأنها "أم الارهاب".

وانتقد الرئيس حسن روحاني الذي انضم الى المسيرة العقوبات الاميركية الجديدة على إيران في حين أظهرت أشرطة فيديو على وسائل الاعلام الاجتماعية مجموعة صغيرة من المتظاهرين يرددون شعارات معادية له.

ونشرت المواقع الاصلاحية مقاطع فيديو تظهر المتشددين يهتفون "كاذب" و "يسقط رجل الدين الأميركي".

وحذروا من ان روحاني قد يواجه نفس مصير ابو الحسن بني الصدر اول رئيس في ايران بعد الثورة الاسلامية عام 1979 الذي اقاله البرلمان عام 1981 بعد اقل من عامين.

وأظهر مقطع فيديو أن عناصر الامن المكلفين حماية روحاني سارعوا بنقله الى سيارته بينما منع آخرون المتظاهرين من الاقتراب.

وكان المرشد الاعلى آية الله علي خامنئي حذر الاسبوع الماضي من ان مثيري "الاستقطاب" قد يواجهون مصير بني صدر، دون ان يذكر اسماء.

كما أظهرت أشرطة فيديو أخرى النائب الأول للرئيس إسحق جهانقيري والنائب علي مطهري يتعرضان لانتقاد متظاهرين غاضبين.

واصدرت وزارة الداخلية بيانا يؤكد ان التحقيقات جارية حاليا في التصرفات "غير القانونية".

والاسبوع الماضي وافق مجلس الشيوخ بأغلبية ساحقة على فرض عقوبات قاسية على إيران بسبب اتهامها "بالدعم المستمر للارهاب". وتم رفع مشروع القانون الان الى مجلس النواب للمصادقة عليه.

وقال آية الله احمد خاتمي الذي أمّ الصلاة، ان مشروع القانون ينتهك الاتفاق الذي تم التوصل اليه في تموز/يوليو 2015 بين إيران والقوى الكبرى وبموجبه ترفع العقوبات عن إيران مقابل خفض نشاطاتها النووية.

وقال ان "مشروع القانون هو بالتأكيد انتهاك لنص وروح الاتفاق النووي ويجب أن يتوقع الناس ردا جديا على مثل هذه الانتهاكات".

واضاف "صوت 98 من بين 100 عضو في مجلس الشيوخ الاميركي لصالح مشروع القانون المعادي لإيران .. وهو ما يظهر أنه لا فرق بين الديموقراطيين والجمهوريين، لأنهم جميعا يسعون لمعاداة نظام إيران الاسلامي".

وكشفت السلطات عن لوحة كبيرة للعد العكسي في ساحة فلسطين وسط طهران تعرض عدد "الأيام المتبقية لتدمير اسرائيل".

ويستند عدد الايام 8411 - أو نحو 23 عاما - الذي ظهر على اللوحة الى كلمة ألقاها خامنئي قبل نحو العامين، تنبأ فيها بزوال إسرائيل من الوجود خلال 25 عاما.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب