محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل أمن أفغاني يحرس موقع الاعتداء الانتحاري الذي أوقع خمسة قتلى قرب وزارة الدفاع في كابول يوم 12 نيسان/ابريل

(afp_tickers)

قتل خمسة أشخاص على الاقل الاربعاء في كابول عندما فجر انتحاري نفسه على مقربة من وزارة الدفاع كما قال مسؤولون فيما أعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن الاعتداء.

وأصيب ثلاثة اشخاص آخرين في الانفجار الذي حصل بعد الظهر لدى خروج الموظفين من الوزارة.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دنيش ان "معظم القتلى والجرحى مدنيون، لكننا لم نعرف بعد ماذا كان الانفجار يستهدف بالضبط".

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن الاعتداء عبر وكالة "أعماق" المرتبطة به، مؤكدا ان المهاجم كان يستهدف حاجزا للشرطة قرب القصر الرئاسي.

وقد تسلل تنظيم الدولة الاسلامية، الذي ذاع صيت تجاوزاته في سوريا والعراق، الى افغانستان في السنوات الاخيرة، وجند ناشطين من باكستان وافغانستان واوزبكستان.

لكن تنظيم الدولة الاسلامية خسر مناطق بعد الضربات الجوية الاميركية والهجمات البرية للجيش الافغاني. وذكر الحلف الاطلسي ان عدد مقاتليه بات لا يتجاوز 600 الى 700، في مقابل 3000 مطلع 2016، وان 12 من كبار قادته قد قتلوا العام الماضي.

وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن عدد كبير من الاعتداءات في افغانستان في الاشهر الاخيرة، ومنها الهجوم الدامي على أكبر مستشفى عسكري في افغانستان، لكن السلطات تشكك في هذا الاعلان، مشيرة الى حركة طالبان.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب