محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دليلان ينتظران السياح في قرية لامو في 18 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

اعلن مصدر رسمي ان مسلحين شنوا هجوما لم يسفر عن ضحايا ليل الخميس الجمعة على قرية على الساحل الكيني المنطقة التي شهدت مؤخرا سلسلة من الاعتداءات الدامية.

وهاجم حوالى عشرة رجال قرية باندانغو في منطقة مبيكيتوني حيث قتل حوالى خمسين شخصا منتصف حزيران/يونيو. وهجوم باندانغو هو الاخير في سلسلة اعتداءات على ساحل المحيط الهندي (جنوب شرق) القريب من ارخبيل لامو السياحي.

وقال كافيها شارو كاريسا المسؤول الحكومي في المنطقة لوكالة فرانس برس ان "المهاجمين المدججين بالسلاح هاجموا القرية حوالى الساعة الواحدة من اليوم (الجمعة) (حوالى الساعة 22,00 تغ من الخميس) واستولوا على اسلحة ستة من رجال الشرطة".

واضاف ان المهاجمين "احرقوا عددا كبيرا من المنازل بما في ذلك مدرسة ومستوصف وارتكبوا سرقات في القرية قبل ان يلوذوا بالفرار". وتابع "لم يسقط ضحايا"، وهذا ما اكده الصليب الاحمر الكيني.

وتعرضت المنطقة الساحلية منذ منتصف حزيران/يونيو لسلسلة هجمات اسفرت عن سقوط 87 قتيلا حسب الصليب الاحمر.

وتبنت حركة الشباب تلك الهجمات لكن الرئيس اوهورو كينياتا ندد "باعمال عنف عرقية ذات دوافع سياسة"، متهما المعارضة التي نفت ذلك قطعا، من دون ان يسميها.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب