محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اعلنت مجموعة "منتقمو الدلتا" المتمردة مسؤوليتها الخميس عن هجوم جديد على منشآت نفطية في جنوب نيجيريا، على رغم نداءات للوحدة وجهها النظام النيجيري

(afp_tickers)

اعلنت مجموعة "منتقمو الدلتا" المتمردة مسؤوليتها الخميس عن هجوم جديد على منشآت نفطية في جنوب نيجيريا، على رغم نداءات للوحدة وجهها النظام النيجيري.

وقد اعلنت المجموعة في بريد الكتروني مسؤوليتها عن الهجومات التي استهدفت خلال الليل منصات التوزيع 22 و23 و24 التي تشغلها شركة شيفرون الاميركية في دلتا النيجر. وقد تعرضت منصتا التوزيع 23 و24 اللتان تصب فيهما انابيب صغيرة للنفط لهجوم في الاول من حزيران/يونيو، ثم تم تصليحهما.

ومنصات التوزيع هي منصات تصب فيها انابيب صغيرة للنفط والغاز قبل تحويلها الى خطوط توصيل اكبر حجما.

وذكر مصدر عسكري ان الهجوم قد وقع في منطقة واري واستخدمت فيه عبوة متفجرة تشغل عن بعد".

ومنذ بداية السنة، اعلنت مجموعة "منتقمو الدلتا" مسؤوليتها عن عشرات الهجومات على بنى تحتية نفطية وجهت ضربة موجعة الى القدرات الانتاجية لنيجيريا، المنتج الاول للنفط في افريقيا.

ويطالب "منتقمو الدلتا" برحيل الشركات النفطية الاجنبية من هذه المنطقة في جنوب نيجيريا، والمحرومة على رغم العائدات النفطية. ويطالبون ايضا بالحكم الذاتي لمنطقة الدلتا.

وقد دعا الرئيس النيجيري محمد بخاري الاربعاء المتمردين الى "اعطاء نيجيريا فرصة" في "هذه الاوقات التي تواجه فيها صعوبات اقتصادية"، لكنه اشار الى انه سيتصدى لأي تقسيم للاتحاد النيجيري.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب