محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود تشاديون في غامبورو النيجيرية في 4 شباط/فبراير 2015

(afp_tickers)

شن جيشا النيجر وتشاد الاحد هجوما "بريا وجويا" كبيرا في نيجيريا ضد اسلاميي بوكو حرام من جنوب شرق النيجر الحدودي كما افادت الحكومة النيجرية.

وقال مصدر حكومي لوكالة فرانس برس ان "هجوما يشن على بوكو حرام" مضيفا "في وقت مبكر من صباح اليوم شنت قوات النيجر وتشاد هجوما على بوكو حرام على جبهتين في منطقة بوسو وقرب ديرام".

وكان الاف من الجنود النيجريين والتشاديين منتشرين منذ اكثر من شهر في حالة دفاعية في اقليم ديفا تحت نيران بوكو حرام.

وقال صحافي يقيم في ديفا كبرى مدن جنوب شرق النيجر لوكالة فرانس برس "منذ هذا الصباح نحو الساعة 08,30 (07,30 تغ) راينا قوات نيجرية وتشادية تتجه الى الحدود مع نيجيريا وبعد نحو نصف ساعة سمعنا اصوات اطلاق نار قوية خصوصا من اسلحة ثقيلة".

واضاف المصدر "بعد ذلك اصبح صوت اطلاق النار بعيدا، ما يدل على ما يبدو على تقدم القوات داخل نيجيريا".

واشارت اذاعة انفاني الخاصة ومقرها ديفا الى ان "اكثر من 200 عربة رباعية الدفع مجهزة برشاشات ودبابات وسيارات اسعاف وصهاريج ماء وشاحنات نقل لوجستي" ضمن القافلة.

كما اكدت الاذاعة ان طائرات قصفت السبت وفجر الاحد مواقع بوكو حرام.

من جهة اخرى قال مصدر انساني انه استمع من ديفنا الى اطلاق نار من اسلحة ثقيلة بين الساعة 08,00 و10,00 (07,00 و09,00 تغ) على الارجح "حول جسر دوتشي" الرابط بين النيجر ونيجيريا.

ويشكل هذا الهجوم بداية فتح جبهة جديدة ضد بوكو حرام في نيجيريا.

وتقوم تشاد منذ شهرين مع الكاميرون بهجوم آخر داخل الاراضي النيجيرية.

وتعتبر مناطق شمال شرق نيجيريا معقلا لبوكو حرام الناشطة جدا والتي تشن منذ شهر هجمات في جنوب شرق النيجر المحاذي.

واعلن الاتحاد الافريقي الجمعة انه صادق على انشاء قوة اقليمية للتصدي لبوكو حرام قوامها عشرة آلاف رجل وسيكون مقرها في نجامينا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب