محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تدلي بصوتها في اتريدجفيل في 3 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

تعرض حزب المؤتمر الوطني الافريقي، الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا، لنكسة تاريخية السبت في الانتخابات البلدية بعد ان تفوق عليه في العاصمة بريتوريا التحالف الديموقراطي، حزب المعارضة الرئيسي، وفق نتائج اعلنتها لجنة الانتخابات.

ففي بلدية تشوان التي تضم بريتوريا، حاز التحالف الديمقراطي 43,1 بالمئة من الاصوات مقابل 41,2 بالمئة للمؤتمر الوطني الافريقي الذي كان يتمتع بالغالبية المطلقة في هذه المدينة، بحسب نتائج نشرت اثر انتهاء الاحصاء الكامل لاصوات الانتخابات التي جرت الاربعاء.

وتضاف هذه الهزيمة الى خسارة اخرى مني بها المؤتمر الوطني الافريقي الجمعة في مدينة نيلسون مانديلا باي، سادس مدن البلاد والتي تضم بورت اليزابيث معقل النضال ضد الفصل العنصري، وفاز فيها ايضا التحالف الديموقراطي محرزا 46,7 مقابل 40 بالمئة للمؤتمر الوطني.

وقال زعيم التحالف الديموقراطي مموسي ميمان "هذه بداية تحول بالنسبة الى شعب جنوب افريقيا. هذا يدل على اننا لسنا مجرد حزب معارض (...)".

تعتبر هذه النتائج السيئة تاريخية بالنسبة الى حزب نيلسون مانديلا الذي يحكم جنوب افريقيا منذ نهاية ديكتاتورية الفصل العنصري وظهور الديموقراطية في عام 1994.

على الصعيد الوطني، لا يزال حزب المؤتمر الوطني الافريقي الحزب الاول في البلاد لكنه يواجه انتكاسة كبرى في الانتخابات بحصوله على اقل من 54 بالمئة من الاصوات اي اقل بثماني نقاط مما كانت عليه نسبة الاصوات في 2011، وهو ادنى معدل للحزب في كل الانتخابات منذ وصوله الى السلطة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب