محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يتحدث في لشبونة

(afp_tickers)

اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الثلاثاء ان البلد الراغب بالانضمام الى الاتحاد الاوروبي "لا يمكنه" اعادة اعتماد عقوبة الاعدام، بعد ان المح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اثر الانقلاب الفاشل الى احتمال اعادة ادراج هذه العقوبة.

وصرح هولاند خلال زيارة الى البرتغال ان "اي بلد يرغب في وقت من الاوقات باقامة علاقات مع الاتحاد الاوروبي، بما فيها مفاوضات انضمام، لا يمكنه ادراج عقوبة الاعدام في قوانينه".

واضاف "ما نطلبه الان، هو ان تكون التدابير التي سيتم اتخاذها من اجل توقيف منفذي الانقلاب والحكم عليهم، مطابقة للقانون".

وحذرت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي الاثنين تركيا من مغبة الاقدام على حملة قمع معممة واعادة فرض عقوبة الاعدام، وذلك بعد ثلاثة ايام على الانقلاب الفاشل، وحضوا انقرة على "احترام سيادة القانون".

وردا على سؤال حول احتمال اعادة العمل بعقوبة الاعدام بحق المشاركين في المحاولة الانقلابية قال اردوغان في مقابلة مع شبكة التلفزة الاميركية "سي ان ان" الاثنين "هناك بالتاكيد جريمة خيانة واضحة"، قبل ان يضيف "لكن بالطبع لا بد من قرار برلماني ليحصل هذا الامر على شكل اجراء دستوري".

وتابع "على القادة في هذه الحالة ان يجتمعوا ويتناقشوا. وفي حال وافقوا على نقاشها فانا كرئيس مستعد للموافقة على اي قرار يتخذه البرلمان".

والغت انقرة عقوبة الاعدام عام 2004 في معرض ترشحها لدخول الاتحاد الاوروبي.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب