محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

هولاند خلال مقابلته التلفزيونية

(afp_tickers)

اعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في حوار تلفزيوني مساء الخميس ان بلاده كانت "مثالا يحتذى" في مقاربتها للنزاع السوري منذ بدايته في 2011 بدعمها المعارضة وحتى اليوم بتأييدها حلا تفاوضيا يقصي في نهاية المطاف الرئيس بشار الاسد.

وقال هولاند في حوار مباشر على الهواء عبر قناة فرانس-2 العامة ردا على سؤال عن التدخل العسكري الروسي في سوريا ودور موسكو في حل النزاع ان "ما نقوم به مع روسيا هو السعي الى حل سياسي لا يكون في نهايته بشار الاسد هو الحل، هذا امر مؤكد".

واضاف ان "بشار الاسد ليس الحل. هو اليوم في جزء من سوريا يخضع لسيطرته، ثلث مساحة سوريا، وبالتالي نحن بحاجة لان تجري مفاوضات وهذا ما هو حاصل الآن"، في اشارة الى مفاوضات السلام في جنيف.

وعن موقف فرنسا من الازمة السورية قال هولاند ان مقاربة باريس كانت "مثالية في الملف السوري: فرنسا هي التي كانت على حق منذ 2012 وحتى اليوم، وفرنسا هي التي، مع بقية الشركاء، تسمح بحصول مفاوضات سياسية".

واضاف "لا يمكنكم ان تشكوا البتة في ما كان عليه موقف فرنسا. منذ 2012 وفرنسا تقف الى جانب الديموقراطيين السوريين، فرنسا دعمت المعارضة السورية، فرنسا قاتلت داعش، ويشرفنا ان نكون قد اردنا التدخل عندما كانت هناك اسلحة كيميائية".

واعرب الرئيس الفرنسي عن اسفه لعدم حصول التدخل العسكري في صيف 2013، مؤكدا انه "لاننا لم نفعل شيئا فقد صب هذا الامر في مصلحة داعش وكل تحالفاتها مع الجهاديين".

واستؤنفت في جنيف الاربعاء مفاوضات السلام غير المباشرة بين النظام السوري والمعارضة، والتي لا تزال نقطة الخلاف الرئيسية فيها هي مصير الرئيس الاسد الذي تصر المعارضة على رحيله مع بدء المرحلة الانتقالية، فيما تعتبر دمشق ان مستقبل الرئيس ليس موضع نقاش ويتقرر عبر صناديق الاقتراع فقط.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب