محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يلوح لأنصاره بعد انتهائه من إلقاء خطاب بتاريخ 16 نيسان/ابريل في مقر حزب التنمية والعدالة في اسطنبول بعد فوزه في الاستفتاء الذي جرى لتوسيع صلاحياته

(afp_tickers)

اعلنت الحكومة الهولندية الجمعة انها لا ترحب بنائب رئيس الوزراء التركي توغرول توركيس الذي كان ينوي التوجه الى هولندا الثلاثاء لحضور تجمع في ذكرى المحاولة الانقلابية التي وقعت في تموز/يوليو 2016.

وأفادت الحكومة في بيان "نظرا للظروف الحالية للعلاقات الثنائية بين بلدينا، نعتبر زيارة نائب رئيس الوزراء او اي عضو آخر في الحكومة التركية غير مرغوب فيها".

ومن جهتها، أشارت صحيفة "ألغمين داغبلاد" الهولندية الخميس إلى أن توركيس كان ينوي إلقاء خطاب الأسبوع المقبل أمام تجمع لأنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم في مدينة ابلدورن شرق البلاد في ذكرى محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز/يوليو العام الماضي.

وينظم التجمع "اتحاد الأتراك الأوروبيين الديموقراطيين" المرتبط بحزب العدالة والتنمية، بحسب الحكومة الهولندية.

واعتبر البيان الصادر عن لاهاي الذي دان مجددا محاولة الانقلاب التي وصفها بـ"الهجمة على المؤسسات التركية الديموقراطية" أن عدم الترحيب بالوزير التركي "ليس لمنع التجمع (...) بل هو خطوة منطقية بعد الأحداث التي وقعت في آذار/مارس".

وساءت العلاقات بين تركيا وهولندا عندما طردت الأخيرة وزيرة العائلة التركية فاطمة بتول سايان كايا من روتردام في 11 آذار/مارس عندما تحدت حظرا على مشاركتها في تجمع انتخابي في البلاد لدعم استفتاء جرى في نيسان/ابريل لتوسيع صلاحيات اردوغان.

ومنعت السلطات الهولندية حينها طائرة وزير تركي آخر من الهبوط على أراضيها.

واندلعت تظاهرات حينها في روتردام حيث استخدمت الشرطة الكلاب والخيول وخراطيم المياه لتفريق المحتجين المؤيدين لحزب اردوغان.

وبقيت العلاقات متوترة بين البلدين فيما صرح رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي لإذاعة "بي ان آر" الخميس بأنه لا يزال "غاضبا للغاية من تركيا بسبب الفوضى التي تسببت بها في روتردام".

وفي المقابل، قطعت تركيا علاقاتها الدبلوماسية مع هولندا ومنعت سفيرها الذي كان خارج البلاد حينها من العودة إلى منصبه، مطالبة باعتذار.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب