محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

هيلاري كلينتون وتيم كاين في فيرجينيا في 14 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

بدأت المرشحة الديموقراطية المرجحة لانتخابات الرئاسة وتيم كين السناتور عن فيرجينيا الذي اختارته مرشحا لمنصب نائب الرئيس حملة انتخابية مشتركة السبت في اول اختبار للفريق مع دخول المعركة مع المرشح الجمهوري دونالد ترامب مراحلها الاخيرة.

وباختيارها تيموثي مايكل كين صاحب السمعة الطيبة والمسيرة السياسية المثالية، نائبا محتملا لرئيس الولايات المتحدة ليلة الجمعة السبت، قررت السيدة الاولى السابقة على ما يبدو تعزيز جدية ترشحها في مواجهة الجمهوري الصاخب دونالد ترامب.

ويعتبر كين اختيارا آمنا في السباق الرئاسي القوي، ويصف نفسه مازحا بانه "ممل". الا انه قد يساعد كلينتون في الحصول على اصوات الاميركيين من اصول لاتينية والناخبين في ولايته.

ويعتبر كين السناتور عن فيرجينيا (شرق) وحاكمها السابق مكسبا حقيقيا لكلينتون في هذه الولاية الاساسية التي يمكن ان تصوت للديموقراطيين او للجمهوريين في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر.

وكان قد ساهم في انتخابات 2008 التي فاز فيها باراك اوباما في دفع فيرجينيا الى المعسكر الديموقراطي للمرة الاولى منذ 1964.

وتيم كين السياسي البالغ من العمر 58 عاما محام درس في هارفرد. وكان اسمه يتردد منذ اسابيع على انه الشخصية المرجحة لهذا المنصب، خصوصا بسبب خبرته السياسية الكبيرة وقدرته على ايجاد التسويات.

ويتقن كين اللغة الاسبانية خصوصا بعدما امضى بعض الوقت في مهمة في هوندوراس مع اليسوعيين، لذلك سيكون مكسبا مهما ايضا لجذب الناطقين بالاسبانية اكبر اقلية في الولايات المتحدة واصحاب الاصوات الحاسمة في الاقتراع.

ومن المقرر ان تعمل كلينتون وكين على حشد دعم انصارهما في ميامي بعد ظهر السبت.

واشاد عدد من الديموقراطيين باختيار كلينتون للرجل الذي قالت انه "كرس حياته للقتال من اجل الاخرين".

ووجه الحزب الديموقراطي نداء لجمع الاموال السبت وقعه الرئيس باراك اوباما واصفا فيه كين بانه "متفائل" و"مقاتل تقدمي".

وجاء في الرسالة ان كين "ابن معلمة وعامل في الحديد يفكر دائما في الطبقة العاملة".

واضافت الرسالة انه "عندما قتل مسلح 32 شخصا في كلية فيرجينيا تك (في 2007) كان تيم يعلم انه يتحمل المسؤولية كحاكم للولاية بتقديم ما هو اكثر من الصلوات الى المجتمع الذي شاركه احزانه، فرغم انه لا يملك سلاحا الا انه وقف في مواجهة مجموعة الضغط المؤيدة للاسلحة نيابة عن سكان الولاية".

كما تربط كين علاقات قوية بالاميركيين من اصل افريقي تعود الى فترة عمله محاميا للحقوق المدنية.

واشادت جماعات عمالية وموالية للديموقراطيين باختيار كلينتون لكين.

وقال ديفيد اكسلرود مستشار اوباما السابق لشبكة سي ان ان "كلينتون تدرك اهمية الديناميكية بين الرئيس ونائبه، ولا اعتقد انها تريد ان تثقل كاهلها بشخص قد يساعدها خلال الاشهر الاربعة المقبلة ولا يساعدها خلال السنوات الاربع او الثماني المقبلة".

واضاف ان كين كذلك "سناتور اميركي عضو في لجنة الشؤون الخارجية ولجنة الخدمات المسلحة، وعلى معرفة تامة بقضايا الامن القومي وهي المسالة التي ستكون مهمة في هذه الانتخابات".

- "متفائل دائم"-

يأتي اعلان كلينتون قبل ايام من افتتاح المؤتمر العام للحزب الديموقراطي في فيلادلفيا (ولاية بنسلفانيا، شرق) الاثنين الذي سيقر ترشيحها رسميا لانتخابات الرئاسة الاميركية.

وقالت كلينتون ان "كين رجل متفائل لا يهادن ويؤمن بانه ليس هناك مشكلة لا يمكن حلها اذا عملنا على حلها"، مذكرة بانه سياسي "لم يخسر في اي انتخابات".

وقالت ان مبدأه الاساسي هو "الاعتقاد بانك تستطيع ان تحدث فرقا من خلال الخدمة العامة".

وفي احدى تغريداتها ادرجت كلينتون خمس نقاط تفصل عمل كين في البعثة اليسوعية في هوندوراس وسجله في مكافحة التشرد والتفرقة والعنف الناجم عن الاسلحة وفي نشر التعليم المبكر للاطفال وفي خلق بيئة موائمة للاعمال في فيرجينيا.

وقالت كلينتون (68 عاما) انها تريد من نائبها ان يكون له خبرة كافية "تمكنه من ان يستيقظ يوما ما ويتولى رئاسة الولايات المتحدة".

- فاسد؟-

تشير استطلاعات الراي الى تقارب النسبة بين ترامب وكلينتون.

واثناء قبول ترامب ترشيح الحزب الجمهوري له ليل الخميس الجمعة، رسم صورة قاتمة لبلاده وقال انها تعاني من الفقر والعنف، واعدا باستعادة القانون والنظام والحد من الهجرة ووضع اميركا اولا.

ويمكن ان يساعد اختياره لحاكم ولاية انديانا مايك بنس، وهو مسيحي محافظ، مرشحا لمنصب نائب الرئيس في طمأنة الناخبين الذين اخافهم خطابه.

اما بالنسبة لكين فان ترامب يؤكد انه فاسد، وقال على تويتر "انه كين نفسه الذي تلقى هدايا بمئات الاف الدولارات عندما كان حاكما لفرجينيا ولم يحاكم بينما حوكم بوب م؟".

وكان يشير الى الحاكم السابق روبرت ماكدونيل الذي كان نجما صاعدا في الحزب الجمهوري ودين في 2014 باستغلال نفوذه لمساعدة احد اصحاب الاعمال المحليين مقابل هدايا وقروض. والشهر الماضي امرت المحكمة الاميركية العليا باعادة محاكمته.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب