محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة نيكي هيلي

(afp_tickers)

دعت سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة نيكي هيلي مجلس حقوق الانسان في المنظمة الدولية الثلاثاء إلى إنهاء "انحيازه ضد اسرائيل" وطرد الانظمة التي تنتهك حقوق الانسان من المجلس.

ولم تهدد هيلي صراحة بالخروج من المجلس في حال لم تتم معالجة النقاط التي تزعج واشنطن، وهو الاحتمال الذي ظهر أول مرة في شباط/فبراير في رسالة مسربة كتبها وزيرة الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون.

ولكن في كلمة في جنيف قالت هيلي ان "الولايات المتحدة تدرس وضع هذا المجلس ومشاركتنا فيه بدقة".

واضافت "إن عضوية هذا المجلس ميزة، ويجب أن لا يسمح لأي بلد ينتهك حقوق الإنسان بالحصول على مقعد فيه".

وظهر انزعاج واشنطن بشأن المجلس قبل انتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب. ودانت واشنطن بندا على اجندة المجلس مخصصا حصرا لانتقاد معاملة اسرائيل للفلسطينيين.

كما انتقدت عملية الترشيح لعضوية المجلس التي عادة ما تشهد انتخاب بلد ينتهك حقوق الانسان لعضوية مقاعد المجلس ال47 الدورية.

ورغم أن هيلي صعدت من هذه الانتقادات منذ أن أصبحت سفيرة لبلادها في الامم المتحدة إلا أنها خففت لهجتها في كلمة الثلاثاء مقارنة مع تصريحاتها السابقة. وجددت هيلي المخاوف الأميركية من معاملة المجلس لإسرائيل والتي تقول أنها "غير منصفة".

وقالت "من الضروري أن يعالج هذا المجلس انحيازه المزمن ضد إسرائيل إذا أراد أن تكون له أية مصداقية".

وانتقدت اسرائيل وحليفاتها مرارا المجلس لسماحه للدول التي يدين غالبية سكانها بالاسلام بتمرير سلسلة من القرارات في كل جلسة تدين الانتهاكات الاسرائيلية ضد الفلسطينيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب