محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وضع شعار منظمة هيومن رايتس ووتش في مقرها في برلين في 21 كانون الثاني/يناير 2014

(afp_tickers)

افادت منظمة هيومن رايتس ووتش الثلاثاء ان السودان قام في ايار/مايو بترحيل مئات الاريتريين الى بلادهم حيث قد يتعرضون لـ"انتهاكات" من جانب نظام "قمعي"، مؤكدة ان الخرطوم تنتهك بذلك القوانين الدولية.

وقال غيري سيمسون المسؤول في المنظمة في بيان ان "السودان يوقف اريتريين ويرحلهم (الى بلادهم) حيث هناك حكومة قمعية"، لافتا الى ان هؤلاء "معرضون لانتهاكات" لدى عودتهم الى بلادهم.

واوردت المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان ان السودان رحل في ايار/مايو 442 اريتريا على الاقل بينهم ستة لاجئين مسجلين لدى الامم المتحدة.

والسودان محطة رئيسية بالنسبة الى الاريتريين ولاجئين اخرين يحاولون الوصول الى اوروبا. وغالبية من رحلهم السودان اوقفوا فيما كانوا يحاولون عبور الحدود مع ليبيا في شمال السودان.

ولفتت هيومن رايتس ووتش الى ان "القوانين الدولية تحظر ايضا الترحيل والعودة والطرد القسري لاي شخص نحو مكان يواجه فيه خطر القتل والتعذيب وسوء المعاملة".

ويتهم النظام الحاكم في اريتريا بسجن الاف المعتقلين السياسيين. وتقول الامم المتحدة ان نحو خمسة الاف اريتري يغادرون بلادهم كل شهر سعيا الى حياة افضل.

واشارت المنظمة الحقوقية الى ان "الاتحاد الاوروبي لا يزال في بداية عمله مع السودان ودول افريقية اخرى لتعزز مراقبة حدودها وتتصدى لتهريب اللاجئين والمهاجرين وتحسن حياة من قد يتحولون مهاجرين في هذه البلدان".

واكدت ان "السودان اخفق (حتى الان) في الظهور بمظهر دولة تحترم حقوق اللاجئين".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب