محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الاميركي جون كيري لدى وصوله قاعدة بالام العسكرية في نيودلهي في 30 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

اعتبرت وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء ان الانتقادات الاسرائيلية الاخيرة ضد وزير الخارجية جون كيري والتي تتهمه بدعم حركة حماس الفلسطينية "مهينة وفي غير محلها".

وفي حين شهدت العلاقات بين الحليفين الاسرائيلي والاميركي فتورا، اكدت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية ماري هارف ان الولايات المتحدة قدمت لاسرائيل "دعما لا سابق لحجمه في تاريخنا".

وبعيد عودته الى واشنطن نهاية الاسبوع الفائت من جولة في الشرق الاوسط استمرت اسبوعا، تعرض كيري لانتقادات شديدة من الصحافة الاسرائيلية ومسؤولين اسرائيليين اعتبروا انه استخدم القاهرة قاعدة لتحركه ولم تؤد جهوده الدبلوماسية الكثيفة الا الى تهدئة في غزة لاثنتي عشرة ساعة.

وسبق ان شهدت العلاقات بين واشنطن وتل ابيب فتورا واضحا منذ اخفقت مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين في نهاية نيسان/ابريل بعدما نجح كيري في احيائها طوال تسعة اشهر.

كذلك، وصف البعض في اسرائيل وزير الخارجية الاميركي بانه يشبه "فيلا داخل متجر من الخزف".

وقالت هارف ان "هذا النوع من الانتقادات الصادر من اي حليف مهما كان، وخصوصا اسرائيل، هو فعلا في غير محله".

واضافت "مع كل الساعات التي امضيناها جميعا مع وزير الخارجية في القدس في محاولة لاحلال السلام في الشرق الاوسط ومحاولة حماية امن اسرائيل، اعتقد ان الامر مخيب للامل لهذا السبب بالضبط".

وكان كيري رد الثلاثاء بنفسه على انتقادات اسرائيل مؤكدا انه سبق ان تعرض لامر مماثل في السياسة وقال "هذا لا يقلقني. الامر لا يتعلق بشخصي بل باسرائيل وحقها في الدفاع عن نفسها".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب