محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل من وحدات حماية الشعب الكردية في دوار النعيم بالرقة في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2017، بعدما طردت الوحدات المدعومة من واشنطن تنظيم الدولة الإسلامية من معقله الأبرز سابقا في سوريا

(afp_tickers)

أكّدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخميس أنّ القوات الكردية في سوريا اعتقلت جهاديًا ألمانيًا من أصل سوري متهمًا بالاشتراك في التخطيط لاعتداءات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون إريك باهون "يمكننا التأكيد أنّ محمد حيدر زمّار، الألماني من أصل سوري، قد اعتُقل منذ أكثر من شهر من جانب حلفائنا قوات سوريا الديموقراطية".

وأضاف "لقد تم التعريف عن زمّار، في تقرير اللجنة الوطنية حول اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر، على أنه +إسلامي متشدد+".

وتابع "إننا نعمل مع حلفائنا في قوات سوريا الديموقراطية، للحصول على تفاصيل إضافية".

وكان قيادي كردي أكّد لوكالة فرانس برس الأربعاء أن قوات كردية في شمال سوريا اعتقلت زمّار.

وقال القيادي العسكري البارز طالبا عدم نشر اسمه إنّ "محمد حيدر زمّار معتقل لدى الجهات الكردية الامنية في شمال سوريا وهو الان قيد التحقيق"، من دون مزيد من التفاصيل.

وزمّار (57 عاما) متهم بالمشاركة في تأسيس خلية هامبورغ وتجنيد قسم من قراصنة الجو الانتحاريين الذين نفذوا الاعتداءات التي أدمت الولايات المتحدة وتبناها تنظيم القاعدة.

وكان زمّار اعتُقل في المغرب في كانون الأول/ديسمبر 2001 في عملية أمنية شارك فيها عملاء من وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي إيه) وقد تم تسليمه الى السلطات السورية بعد اسبوعين من اعتقاله.

وفي سوريا حكمت عليه محكمة أمن الدولة الاستثنائية في 2007 بالسجن لمدة 12 عاما بعدما دانته بالانتماء الى تنظيم الاخوان المسلمين وهي جريمة كان القانون السوري يعاقب عليها بالاعدام في حينه.

ولكن بعد اربع سنوات بدأ النزاع في سوريا واطلق النظام سراح قسم من السجناء الاسلاميين المتشددين في حين تمكن سجناء جهاديون آخرون من الفرار والالتحاق بفصائل جهادية عدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب