محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

منظر شامل للمباني والمنازل التي قصفت في منطقة المعركة الرئيسية في مراوي بجزيرة مينداناو جنوب الفيليبين في 25 تشرين الأول/اكتوبر 2017.

(afp_tickers)

اكدت الولايات المتحدة الخميس انها اضطلعت ب "دور بالغ الأهمية" في انتصار القوات الفيليبينية على مقاتلين جهاديين كانوا متحصنين منذ ايار/مايو في مراوي، جنوب الارخبيل.

وشدد سفير الولايات المتحدة في مانيلا سونغ كيم الخميس على المعلومات التي جمعتها القوات الاميركية، وعلى النصائح التي أسديت للفيليبين على صعيد تلك المعركة.

واعلنت الحكومة الفيليبينية الاثنين انتهاء معركة مراوي، بعد قتال استمر خمسة اشهر واسفر عن اكثر من 1100 قتيل.

وقال السفير الاميركي للصحافيين "اضطلعنا بدور بالغ الأهمية على صعيد دعم الجهود لاستعادة مراوي".

وأضاف "استخدمت (طائرات استطلاع) من طراز بي-3 و(طائرات مسيرة) من طراز غراي ايغل قدمت معلومات اساسية الى القوات المسلحة الفيليبينية لتتمكن من القيام بالعمليات الضرورية من اجل استعادة مراوي".

واوضح ان القوات الأميركية أسدت "نصائح تقنية مفيدة جدا" خصوصا على صعيد المعارك في المدن التي تفوق خبرتها فيها خبرة الجنود الفيليبينيين.

وقدمت الولايات المتحدة ايضا اسلحة وذخائر وزوارق برمائية الى القوات الفيليبينية، ووعدت ب12 مليون يورو من المساعدات لسكان مراوي الذين اضطروا الى الهرب من المعارك.

واكد كيم ان الولايات المتحدة تنشر ما بين 100 و200 جندي في جنوب الفيليبين، حيث يدربون القوات المحلية ويقدمون لها المشورة والنصح في قتالها المجموعات الاسلامية.

وواشنطن ومانيلا حليفان قريبان جدا عبر ميثاق دفاعي.

لكن العلاقات توترت بعد وصول الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الى الحكم.

وتزامن هذا الخلاف مع واشنطن مع جهود دوتيرتي ايضا للتقرب من الصين. وخلال زيارة لبكين في 2016،، اعلن الرئيس الفيليبيني "الانفصال" مع واشنطن.

إلا انه وعد قبل اسابيع بعلاقة ودية مع الولايات المتحدة، فطوى بذلك على ما يبدو صفحة التوتر.

واكد كيم الخميس ان العلاقات الثنائية "تعود الى وضعها الطبيعي".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب