تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

واشنطن تتّهم موسكو بمساعدة دمشق بفبركة هجوم كيميائي ل"تقويض" هدنة إدلب

امراة سورية تتلقى العلاج في 24 تشرين الثاني/نوفمبر في مستشفى في حلب حيث اتهم النظام جماعات مسلحة بشن هجوم "بغاز سام"

(afp_tickers)

اتّهمت الولايات المتحدة الجمعة موسكو ودمشق بالسعي إلى "تقويض" وقف إطلاق النار الهش في محافظة إدلب الخارجة عن سيطرة السلطة السورية، عبر نشر نظام بشار الأسد فرضية حدوث هجوم كيميائي نفذته "مجموعات من المعارضة".

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت ان المعارضة أطلقت قنابل يدوية تحتوي على الكلور في 24 تشرين الثاني/نوفمبر في مدينة حلب. وذكرت وسائل الإعلام الرسمية السورية أن نحو مئة سوري دخلوا المستشفى بسبب صعوبات في التنفس.

وردت روسيا على هذا الهجوم المفترض بسلسلة غارات على إدلب آخر معقل لمسلحي المعارضة والجهاديين الذين يقاتلون النظام السوري.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت بالادينو في بيان إن واشنطن تؤكد أن النظام السوري هو من استخدم غازات مسيلة للدموع ضد مدنيين في 24 تشرين الثاني/نوفمبر ليوحي بفكرة حدوث هجوم بالكلور شنه مسلحو المعارضة.

وقالت واشنطن إنها تمتلك "معلومات موثوق بها" تفيد بأنّ رواية النظام خاطئة.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن "الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق من أن مؤيدين للنظام بقوا مسيطرين على موقع الهجوم بعد حدوثه مباشرة، ما قد يكون سمح لهم بفبركة عينات وتلويث الموقع قبل إجراء تحقيق حسب الأصول من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية".

وأضاف "نحذر روسيا والنظام من التلاعب بموقع الهجوم المفترض ونحضهما على ضمان سلامة مفتشين مستقلين محايدين حتى يكون من الممكن محاسبة المسؤولين" عن ذلك.

ورأى المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن روسيا وسوريا "استغلتا" هذا الهجوم المفترض "كفرصة لتقويض الثقة في وقف إطلاق النار في إدلب".

وفي بيان مشابه قالت بريطانيا إن احتمال أن يكون الكلور استخدم أو تكون المعارضة شاركت في ذلك "ضئيل جدا". وقال متحدّث باسم الخارجية إن لندن تؤيد اجراء تحقيق تقوم به منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأضاف "إنه حادث مدبر على الأرجح يهدف الى تشويه صورة المعارضة أو عملية خرجت عن مسارها بسبب خطأ وسعت روسيا والنظام الى استغلالها لمصلحتهما".

- رد روسي -

بدورها، ردت السفارة الروسية في واشنطن عبر صفحتها على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي. وقالت "لا نستبعد أن تكون هذه الاتهامات الأميركية تهدف إلى صرف الانتباه عن الجرائم التي يرتكبها الطيران الأميركي في شرق هذا البلد (سوريا)"، كما ورد في رسالة على صفحة السفارة على موقع فيسبوك.

وأوضح مسؤول أميركي طالبا عدم كشف هويته أن ما أثار الشكوك هو أن روسيا وسوريا تحدثتا بالطريقة نفسها بعد الهجوم.

وأكد المسؤول نفسه أن شهودا لم يشيروا إلى وجود روائح الكلور التي تنتشر في مثل هذا النوع من الهجمات.

وقال إن "التحليلات التقنية للقطات الفيديو وصور الذخائر المتبقية تشير الى أن قذائف الهاون التي وصفتها وسائل الاعلام الروسية ليست ملائمة لإطلاق الكلور".

واتهم النظام السوري مرات عدة باستخدام أسلحة كيميائية في النزاع الذي تشهده سوريا، بما في ذلك هجوم أدى إلى مقتل أكثر من 80 شخصا في مدينة خان شيخون في إدلب في الرابع من نيسان/أبريل العام 2017.

وفي تشرين الأول/اكتوبر وجهت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أصابع الاتهام إلى دمشق في هذا الهجوم الذي استخدم فيه غاز السارين.

ونفت موسكو وحليفتها دمشق هذه الاتهامات وقالت إن اللقطات التي تظهر معاناة الضحايا مفبركة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك