محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ماكغورك في مؤتمر صحافي في السفارة الاميركية في العاصمة العراقية بغداد في 5 اذار/مارس 2016

(afp_tickers)

دعا بريت ماكغورك الموفد الخاص للبيت الابيض لدى التحالف ضد تنظيم الدولة الاسلامية السياسيين العراقيين الخميس الى الوحدة قبل انطلاق هجوم حاسم لاستعادة مدينة الموصل.

ويشهد مجلس النواب الذي يفترض انه يشكل حجر الاساس في الحياة السياسية، حالة شلل بعد سلسلة مشاكل اخرها اتهامات وجهها وزير الدفاع خالد العبيدي الى رئيس المجلس سليم الجبوري بالفساد والابتزاز.

واعتبر ماكغورك ان هذه المشاكل لم تؤثر على المعركة ضد الجهاديين، لكنه دعا الى مزيد من اللحمة قبل بدء الهجوم لاستعادة الموصل معقل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق.

وقال لصحافيين في بغداد "في ما يتعلق بالموصل، من المهم جدا ان يركز المسؤولون ويتحدوا من اجل حسن سير الامور".

واضاف "الامر لا يتعلق بمجرد حملة عسكرية فحسب (...) بل ايضا بأثرها الانساني، من اجل التكفل بالنازحين".

وشدد ماكغورك على ضرورة اتخاذ السلطات اجراءات فعالة لاعادة الاستقرار الى الموصل سريعا في حال استعادتها، حتى يتمكن الناس من العودة.

ودفعت اتهامات وزير الدفاع السلطات القضائية الى منع سفر الجبوري واثنين من نواب البرلمان. في المقابل قدم الجبوري شكوى ضد العبيدي بتهمة التشهير والقذف.

ولم يتمكن البرلمان في بداية العام الجاري وطوال اسابيع، من التوصل الى اتفاق لدعم جهود رئيس الوزراء حيدر العبادي لتشكيل حكومة وزراء تنكوقراط بسبب معارضة الاحزاب الكبيرة التي تهيمن على البلاد.

وتواجه استعادة السيطرة على الموصل تحديات تتعلق باعداد النازحين ما يتطلب اعداد خطة لتأمين متطلباتهم الانسانية.

ورغم الانتصارات التي حققتها القوات العراقية واستعادتها، بمساندة التحالف الدولي، لمناطق واسعة مازال التنظيم المتطرف يتواجدون في مناطق مهمة بينها الموصل.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب