محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مصافحة بين الرئيس الاوكراني بترو بوروشينكو ووزير الخارجية الاميركي ريكس تليرسون اثر مؤتمر صحافي مشترك في كييف في 9 تموز/يوليو 2017.

(afp_tickers)

دعا وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون الاحد روسيا الى "القيام بالخطوة الاولى لخفض التصعيد" في شرق اوكرانيا الذي يشهد نزاعا داميا منذ ثلاث سنوات.

وقال تيلرسون في اول زيارة رسمية الى كييف "من الضروري ان تقوم روسيا بالخطوة الاولى لخفض التصعيد في شرق اوكرانيا وخصوصا وقف اطلاق النار وسحب العتاد العسكري".

واضاف بعد اجتماعه بالرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو "ندعو روسيا الى الوفاء بالتزاماتها في اطار اتفاقيات (السلام) مينسك والى استخدام نفوذها لدى الانفصاليين".

وقتل اكثر من عشرة آلاف شخص بين مدني وعسكري من الجانبين في شرق اوكرانيا منذ اندلاع النزاع بين قوات كييف ومتمردين انفصاليين مدعومين من روسيا في 2014.

وتتهم كييف ومعها الغربيون، موسكو بتقديم دعم عسكري ومالي للمتمردين الامر الذي تنفيه روسيا باستمرار.

واتاحت اتفاقيات مينسك للسلام الموقعة في شباط/فبراير 2015 خفضا كبيرا في اعمال العنف في شرق اوكرانيا لكن بنود الاتفاق تنتهك بانتظام في حين بقيت جوانبه السياسية حبرا على ورق. ويتبادل المعسكران الاتهام بالتسبب في هذا الفشل.

وتزامن وصول تيلرسون مع زيارة الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الذي دعا الاحد طرفي النزاع الى الاحترام التام لاخر وفق لاطلاق النار ابرم في 24 حزيران/يونيو 2017.

وعلق تليرسون على اللقاء الجمعة في المانيا بين الرئيس الروسي فلادمير بوتين ونظيره الاميركي دونالد ترامب حيث نفى بوتين مجددا اي تدخل روسي في الحملة الانتخابية الرئاسية الاميركية.

وقال الوزير "لم نكن نتوقع اجابة مغايرة عما تلقيناه" في اشارة الى نفي بوتين المتكرر.

واضاف "ما اتفقنا عليه هو ان ننكب على (..) الكيفية التي نواجه بها هذه القضايا المعقدة للتهديد عبر الانترنت والهجمات عبر العالم الافتراضي".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب