محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مساعد وزير الخارجية الاميركي جون سوليفان خلال زيارته لابوجا في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

دعت الولايات المتحدة نيجيريا الاثنين الى التحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في اطار مكافحة جهاديي بوكو حرام، واعدة بمزيد من المساعدة المالية لاعادة اعمار شمال شرق البلاد بعد اعوام من الحرب.

واعتبر مساعد وزير الخارجية الاميركي جون سوليفان الذي يزور ابوجا انه لا بد من اجراء تحقيق "شفاف وصادق" لتضميد جراح ضحايا النزاع.

وقال المسؤول الاميركي ان "هذا الامر اساسي لتعزيز ثقة الشعب بالحكومة وتحسين الجهود الامنية في شمال شرق" البلاد وتشجيع الولايات المتحدة على مزيد من التعاون مع نيجيريا.

واتهم الجنود بارتكاب تجاوزات بحق مشتبه بانتمائهم الى بوكو حرام ومدنيين، وخصوصا لجهة تنفيذ اعتقالات تعسفية وعمليات تعذيب واعدام، الامر الذي نفاه الجيش.

واكد سوليفان ان الولايات المتحدة "عازمة على مساعدة الشعب النيجيري في ضمان امنه" لكن القوة العسكرية وحدها لا تكفي.

ووعد بمساعدة جديدة بقيمة 45,5 مليون دولار عبر الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (يو اس آيد) دعما "لجهود ارساء الاستقرار والنهوض" لمساعدة ضحايا اعمال العنف.

ميدانيا، قتل مسلحون من بوكو حرام ستة مزارعين في شمال شرق نيجيريا، بحسب ما اعلنت مصادر متطابقة الاثنين.

ووقع الهجوم الاحد قرب قرية لاوانتي على مشارف مايدوغوري كبرى مدن ولاية بورنو، معقل تمرد بوكو حرام الدامي المستمر منذ ثمانية اعوام.

ومسلحو بوكو حرام اعتادوا مهاجمة قرويين في اماكن معزولة خصوصا منذ نهاية موسم الامطار السنوية ما يتيح لهم التنقل بسهولة اكبر.

وتمكن الجيش النيجيري بدعم من حلفائه الاقليميين (تشاد والكاميرون والنيجر والبنين) من طرد المسلحين المتطرفين من مناطق واسعة كانوا سيطروا عليها في 2014 و2015.

واوقع تمرد بوكو حرام اكثر من 20 الف قتيل و2,6 مليون نازح منذ 2009.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب