Navigation

واشنطن تستدعي "اكثر من نصف" دبلوماسييها من كوبا بسبب "الهجمات الصوتية"

صورة من الأرشيف للسفارة الأميركية في هافانا afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 29 سبتمبر 2017 - 15:07 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

استدعت الولايات المتحدة الجمعة "أكثر من نصف دبلوماسييها" من هافانا بعد تعرضهم لهجمات صوتية غريبة أثرت على وضعهم الصحي، وفق مسؤول كبير في وزارة الخارجية.

وقال المسؤول كذلك إنه تقرر تجميد منح التأشيرات الاعتيادية في كوبا لأجل غير مسمى ودعوة المواطنين الأميركيين الى تجنب السفر إلى الجزيرة لاسباب متعلقة بتلك الهجمات التي اثرت على صحة 21 من موظفي السفارة.

واضاف "لحين تمكن حكومة كوبا من ضمان سلامة الموظفين الحكوميين الأميركيين في كوبا، ستبقى سفارتنا تعمل فقط بالموظفين الذين لا غنى عنهم وذلك للحد من مخاطر التعرض" لهذه الهجمات.

تحدثت الخارجية الاميركية التي كانت في السابق تشير الى "حوادث" سببت العديد من "الاعراض" دون توضيحها، الان عن "هجمات دقيقة" تستهدف دبلوماسييها بما في ذلك في فنادق هافانا. ويعود آخر "هجوم" الى شهر آب/اغسطس.

واضاف المسؤول الاميركي ان هؤلاء الموظفين تعرضوا خصوصا لفقدان السمع ومشاكل في التوازن ومشكلات في النوم وآلام في الراس.

بيد ان التحقيق لم يحدد حتى الان سبب هذه "الهجمات" او منفذيها، بحسب المصدر ذاته.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.