Navigation

واشنطن تصف حكم النظام الاسلامي في إيران بأنه "40 عاما من الفشل"

شابة ايرانية تحمل صورة لمؤسس الجمهورية الاسلامية آية الله الخميني في الذكرى الاربعين لعودته الى ايران. والصورة تعود الى الاول من شباط/فبراير 2019 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 02 فبراير 2019 - 16:16 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

في الذكرى الأربعين لقيام الجمهورية الإسلامية في ايران، نددت واشنطن السبت بما اعتبرته "40 عاما من الفشل" لهذا النظام، الذي قالت إنه لم يستطع "الوفاء بأي من الوعود" التي قطعها للشعب الايراني.

وكانت طهران أطلقت الجمعة سلسلة من الاحتفالات في الذكرى الاربعين لعودة مؤسس الجمهورية الاسلامية آية الله الخميني الى طهران من المنفى.

وعلقت وزارة الخارجية الاميركية على هذه المناسبة في تغريدة على تويتر جاء فيها "عندما عاد الى ايران العام 1979، وعد آية الله الخميني بتحقيق الكثير للايرانيين، بينها العدالة والحرية والرخاء. وبعد 40 سنة أخل هذا النظام بكل هذه الوعود ولم ينتج سوى #40 عاما من الفشل".

وتابع التعليق الاميركي "لقد وعد آية الله الخميني بحرية التعبير وحرية الصحافة. واليوم نجد أن ايران تعاني أجواء هي من الاكثر قمعا على الاعلام"، متهما النظام الإيراني ب"سجن عشرات الصحافيين سنويا وتهديد عائلاتهم وحظر الوصول الى مواقع التواصل الاجتماعي".

وجاء أيضا في تعليق الخارجية الاميركية "العام 1979 وعد آية الله الخميني بضمان الرخاء المادي والروحي للإيرانيين. بعد 40 عاما دمر هذا النظام الايراني الفاسد اقتصاد البلاد، وأطاح بالإرث الايراني النبيل، ولم ينتج سوى #40 عاما من الفشل".

وبعدما ذكرت الخارجية الاميركية بأن الخميني هو الذي اعلن نهاية "ظلم الماضي"، قدمت معلومات لمنظمة العفو الدولية تندد باتساع القمع في البلاد "للقضاء على أي معارضة سلمية".

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب اعلن انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع ايران الموقع العام 2015 واعاد فرض عقوبات قاسية جدا على ايران.

والعلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين البلدين منذ العام 1980.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.