محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صلاح عبد السلام هو الناجي الوحيد من المجموعة التي نفذت اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015

(afp_tickers)

صنفت الولايات المتحدة الثلاثاء صلاح عبد السلام المشتبه بتورطه في اعتداءات باريس التي شنها جهاديون، "ارهابيا عالميا" بموجب القانون الاميركي.

وبموجب الامر الذي اعلنته وزارة الخارجية يتم تجميد اي اصول لعبد السلام في اي مناطق خاضعة للقضاء الاميركي ويحظر على الاميركيين القيام باي تعاملات معه.

وقالت الوزارة ان "صلاح عبد السلام الفرنسي المولود في بلجيكا هو عنصر في تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام".

واكد قسم ضبط الاصول الاجنبية في وزارة الخزانة ان اسم عبد السلام تمت اضافته الى قائمتها للمواطنين الاجانب المصنفين ارهابيين.

واعتقل عبد السلام (26 عاما) في 18 اذار/مارس في مداهمة للشرطة لمخبئه في حي مولنبيك في بروكسل ومن المقرر ان يتم ترحيله الى فرنسا.

ويتهم بانه الناجي الوحيد من المجموعة التي شنت سلسلة من الهجمات على اهداف مدنية في باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي وادت الى مقتل 130 شخصا.

وقالت وزارة الخارجية الاميركية ان "شهود عيان تعرفوا على عبد السلام بوصفه سائق السيارة التي كانت تقل مسلحين قتلوا زبائن في عدد من مطاعم باريس".

واضافت ان "السلطات عثرت على اثار من حمضه الريبي النووي (دي ان ايه) على حزام ناسف تم تركه اضافة الى اثار متفجرات في شقة في بروكسل".

وتابعت ان "عبد السلام قال عقب اعتقاله انه كان يخطط لشن تفجير انتحاري امام ستاد دو فرانس لكرة القدم الا انه +تراجع+".

وبعد اربعة ايام من اعتقاله هزت العاصمة البلجيكية سلسلة تفجيرات انتحارية في مطار بروكسل ومحطة مترو.

ويشتبه بان الضالعين في هذه الاعتداءات مرتبطون بعبد السلام وخلية اعتداءات باريس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب