محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اقتياد اليوناني خريستودولوس خيروس الى مركز اعتقاله بعد مغادرته مكتب الادعاء في اثينا في 4 كانون الثاني/يناير 2015

(afp_tickers)

اعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء وضع سجينين يونانيين على لائحة الارهاب، اثر التصويت في اثينا على قانون يمكن ان يتيح اطلاق سراح شخص متهم بانه خبير متفجرات في مجموعة قد تكون مسؤولة عن قتل عدد من الاميركيين.

وفي رد دبلوماسي على تصويت الحكومة اليونانية الاثنين على هذا القانون اعلنت الخارجية الاميركية انها صنفت السجينين "ارهابيين" وهما خريستودولوس خيروس المتهم بانه قاتل لدى المجموعة الثورة المسلحة اليسارية المتطرفة "السابع عشر من نوفمبر"، ونيكولاوس مازيوتيس الذي يعتبر زعيم منظمة ارهابية اخرى مسؤولة عن الهجوم بالقنابل اليدوية على السفارة الاميركية في اثينا عام 2007.

واعتقل الاول في كانون الثاني/يناير الماضي بعد ان كان فر من السجن عام 2014 بينما كان يمضي احكاما عدة بالسجن المؤبد.

كما تمكن الثاني من الهرب خلال محاكمته عام 2010 قبل ان يلقى القبض عليه مجددا اثر اطلاق نار حصل في تموز/يوليو الماضي في اثينا، حسب ما قالت وزارة الخارجية الاميركية.

وتم تجميد اي اصول محتملة لهما في الولايات المتحدة.

واعربت الولايات المتحدة الاثنين عن قلقها ازاء القانون الذي صوتت عليه الحكومة اليونانية اليسارية المتطرفة والذي يتضمن العمل على التقليل من اكتظاظ السجون في البلاد وتحسين شروط الاعتقال و"الغاء السجون من نوع ج". وهذا يعني ان السجناء المعاقين بنسبة تتجاوز ال80% سيتمكنون من تمضية ما تبقى من احكامهم في منازلهم شرط تزويدهم بسوار كهربائي.

وتقول الحكومة اليونانية ان سافاس خيروس -شقيق خريستودولوس خيروس على الارجح- خبير المتفجرات في تنظيم السابع عشر من نوفمبر والمعاق بنسبة 93%" والفاقد النظر تقريبا والاطرش والذي يعاني من مرض مزمن، يمكن ان يخرج من السجن بموجب هذا القانون.

ونشط تنظيم السابع عشر من نوفمبر بين عامي 1975 و2002 وتبنى مسؤولية 23 عملية اغتيال في البلاد استهدف بعضها اميركيين مثل رئيس مكتب سي اي ايه في اثينا ريتشارد ويلش عام 1975.

وردا على اعراب وزير الخارجية الاميركي جون كيري عن القلق معتبرا ان "الذين ارتكبوا اعمالا ارهابية وسجنوا يجب ان يبقوا في السجن"، ردت الحكومة اليونانية بالقول انها "تحترم ذاكرة ضحايا الارهاب الا ان القانون الذي تم التصويت عليه لا يؤدي الى اطلاق سراح ارهابيين.

وادى اعتقال سافاس خيروس عام 2002 خلال عملية تفجير فاشلة الى جانب عدد اخر من قادة هذا التنظيم، الى تفكيكه والقضاء عليه. وحكم على سافاس كسيروس بالسجن المؤبد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب